منتديات الراية الفاطمية

بحب حيدرة الكرار مفتخري به شرفت وهذا منتهى شرفي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حملة(آه يازينب) وفاء الأنصار للثبات على ولاية اهل البيت(ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: حملة(آه يازينب) وفاء الأنصار للثبات على ولاية اهل البيت(ع)   الإثنين ديسمبر 03, 2012 10:30 am

[size=100][align=center]
بسم الله العلي رب محمد و علي
بِـسـر الأسـرار عـلـي 110
اللهم صلِ على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين
و لعن الله قاتليهم و ظالميهم من الأوليين و الأخريين

لـعــنـــــــة أبديــــة مـتـجـــددة إلى يــــوم الـــديــــــن
وعجل اللهم فرج ولي زماننا الإمام الحجة إمام المتقين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
السلام على الدماء السائلات ، السلام على الأعضاء المقطعات ، السلام على الرؤوس المشالات ، السلام على النسوة البارزات


عظّم الله تعالى أجوركم بحلول عاشوراء الأسى و مصاب سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين صلوات ربي و سلامه عليه
يــــا عــلــي


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

السلام عليكِ يا دارةَ الشَّمسِ يبقى في كُلّ عصرٍ ضياها ، السلام عليكِ يا وسعَ صَبرٍ وحِلمٍ مهما تمادى عناها ، السلام عليكِ يا طلعةَ المجدِ زهواً باهى السَّنا بسناها ، السلام عليكِ يا بسملاتٍ تسامتْ و ردّدتها شفاها ، يا منْ لها من صِفاتٍ بها الزمانُ تباهى! السلام عليكِ يا سيدتي و مولاتي يا جبل الصبر و طوده الشامخ يا زينب.

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

بـ أبي التي ورثت مصائب أمها ......... فـ غدت تقابلها بصبر أبيها

**************



تحيّة عاشورائية أبعثها لكلّ نفسٍ حزينة على آل بيت الرسول "صلى الله عليه و آله" ، ملفوفة بقماطٍ أسودْ تشرّب دمعَ الرضيع "عليه السلام" ، مطرّزة بصبرٍ شامخْ فضفاضٌ كَعباءةِ زينب "عليها السلام" ، ساخنةٌ كتُربِ كربلاء ، ظمآنةٌ كـ أطفالِ الحسين "عليهم السلام" محزونةٌ كـ العليلة ، محرومةٌ كأمّ البنين "عليهما السلام" و على العبّاسِ تنوحْ! تحية لكل عشاق الحوراء الذين شاركونا حملتنا العاشورائية المسددة (آه يا زينب) طيلة أيام حزن و تفجع محرم الحرام ،، حملة اليوم هي الحملة الخاتمة بعون الله تعالى و أسأله سبحانه بحرمة هذه الأيام أن يقضي حوائجكم فرداً فرداً و أن يقر أعينكم بما ترجون و تتمنون


أحباب الحسين عليه السلام و مواسي زينب أرواحنا لها الفداء ،، ها نحن اليوم نحط رحالنا أمام آخر محطات هذه الحملة العاشورائية المباركة فـ هلموا بنا معاً لنتشارك الآهات مع زينب و نتابع ذرف الدموع ، نرفع أكفنا الحقيرة الملطخة بالذنوب و نتوسل بالدعاء و نحن نطرق باب أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) و أنصاره الأحرار . هم رجالٌ صدَقَت عُهودُهم و وَفَت وُعودُهم و خَلُص يقينُهم و صفا. بذلوا الأجسادَ في طاعة الله و جادوا بالأرواح في نُصرة وليه ، فأثْبَتَهمُ اللهُ في ديوان خواصّه و شرّفهم بتشريفه و إختصاصه و ألحَقَهم بدرجة ساداتهم و رقى بهم إلى منزل قادتِهم ، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومةَ لائم ، جَعَلَهم أشرفَ أهل الجنّة بعد الأنبياء والمرسلين ، وسادةَ الشهداء من الأوّلين والآخِرين.. فـ يا ليتنا كنا معهم فنفوز والله فوزاً عظيماً!

أحبائي ....لنتوسل اليوم بالأحرار الأخيار ثلة خامس الأطهار ؛ بالأنصار... طبتم يا أنصار أبي عبدالله و طابت الأرض التي فيها دفنتم!

بآهات الأنصار على الحسين و آله الأطهار ،، يا أصحاب الحوائج المستعصية ، للثبات على ولاية أهل البيت عليهم السلام ، أصحاب الآهات شاركونا بـ (آه يا زينب)!!

قـــــومٌ إذ نــودوا لــدفــع مــلـمـــة والخـيــل بـيــن مـدعـس ومكردس
لبسوا القلوب على الدروع وأقبلوا يتهافـتــون عـلـى ذهـاب الأنفـــس.


همسة للمشتركين:: هنيئاً لمن شارك معنا في سلسلة حملة (أه يا ينب) المسددة طوال الأسابيع الماضية ؛؛ تــذكــروا أحبتي أنــكـم فـــي ضــيـافــة الـحــوراء زيــنــب (عليها السلام) فألحوا بالدعاء و التوسل!! هذا التوسل عظيم جداً و له أثر عجيب فـ توكلوا على الله تعالى و أطلبوا حوائجكم بيقين فأنتم أمام باب تتفرع منه أبواب نيف و سبعون ناصر ، لكل منهم شأن عظيم و كرامة! بـ يقين حسيني و دموع زينبية قدموا حوائجكم أمام باب الأنصار و أربطوا أمانيكم في شباكهم و انتظروا بصبر الإجابة منهم بمشيئة الله تعالى.

ماذا يمكن لأهل الثناء و التعظيم أن يقولوا في حقّ أنصار الإمام الحسين عليه السلام ؟! و في وصف منزلتهم و سموّ شأنهم ؟! يكفينا في بيان عظيم مرتبتهم ما خصهم به الإمام الحسين (عليه السلام) في خطبته حيث قال : (( أمّا بعد، فإنّي لا أعلمُ أصحاباً أوفى ولا خيراً مِن أصحابي، ولا أهلَ بيتٍ أبَرَّ ولا أَوصَلَ مِن أهل بيتي، فجزاكمُ اللهُ جميعاً عنّي خيراً ))

و لسموّ منزلتهم ورد في الأثر أنّ أُمّ سلمة رضي الله عنها رأت في المنام ما رأت ممّا رواه الإمام الصادق عليه السلام قائلاً: « أصبَحَت يوماً أمُّ سلمة تبكي، فقيل لها: مِمَّ بكاؤكِ ؟ قالت: لقد قُتِل ابنيَ الحسينُ الليلة! وذلك أنّني ما رأيتُ رسول الله صلّى الله عليه وآله منذ مضى إلاّ الليلة، فرأيتُه شاحباً كئيباً. قلت: ما لي أراك يا رسول الله شاحباً كئيباً ؟! قال: ما زِلتُ الليلةَ أحفرُ القبورَ للحسين وأصحابهِ » ؛ فكفاهم عزّاً وفخراً ومجداً أن يكون رسول الله صلّى الله عليه وآله هو الذي حَفَر قبورهم بيديه المقدّستَين! كما ورد في زيارة الناحية المقدسة: السلام عليكم يا خير أنصار... بوأكم اللَّه مبوء الأبرار ، أشهد لقد كشف لكم الغطاء!

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]]

و ذوو الـمروّةِ والوفا أنصارُهُ لَهُمُ على الجيشِ العظيم زئيرُ
طَهُرت نفوسُهُمُ بطيبِ أصولها فـعناصرٌ طابت لَهم وحجورُ
فـتمثّلت لَهُمُ القصورُ وما بهم لـولا تمثّلتِ القصورُ قصورُ
ما شاقهُمْ للموتِ إلاّ دعـــــوةُ الــرحمنِ لا ولدانُها والحورُ


كل هذا و أكثر مما يعلمه الله تعالى كان جزاء للأنصار الأحرار نظير ما قدموه لله و لوليه الحسين عليه السلام ،، فـ هم قدّموا ببسالة أغلى ما يملكون و أرخصوا لله تعالى كل شيء فأعطاهم الله كل شيء! في ليلة العاشر العقيلة زينب عليها السلام قالت لأخيها الحسين عليه السلام: أخي هل إستعلمت من أصحابك نياتهم فإني أخشى أن يسلموك عند الوثبة ، و اصطكاك الأسنة. فـ بكى عليه السلام و قال: أما والله لقد لهزتهم و بلوتهم ، وليس فيهم إلا الأشوس الأقعس يستأنسون بالمنية دوني إستيناس الطفل بلبن أمه!


كان يعشقون الله و يترجمون هذا العشق بعشقهم للحسين عليه السلام.... هذا ما يترجمه أبسط الأنصار و أفقرهم الذي نتمنى لون كنا تراباً تحت أقدامه! إنه جون الزنجي الذي كان من شدة العشق لا ندري أهو يناجي الحسين أم ربّ الحسين روحي له الفداء!؟ فهذا لسان حاله يقول : ما أقوى هذا الحب الذي هو كياني.. هلمي أيتها الحياة فغادريني.. إني أريد أن أفقدك لكي أكسبك.. فهذا ما بقي في مقدوري على ما أنا عليه من ضعف.. تعال إليّ إذاً أيها الموت عذباً رقيقاً كالنسيم.. لأني أموت من كوني لا أموت... من دمائي أطرز منديلاً.. فخذه وأمسح به على جراحات الحسين.. فالجرح مسك وكافور!

كـــانوا رجالاً و كــــانوا قبساً و جـذوةً من ضـــمـــيــــر الحـق تـشـتـعل
لم يبق شيء لنا من بعد ما غربت شمس الرجال تساوى اللص والبطل!


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

جمع الإمام الحسين عليه السلام أصحابه ليلة العاشر من المحرم و قال: " أثني على الله تبارك وتعالى أحسن الثناء، وأحمده على السراء والضراء، اللهم إني أحمدك على أن أكرمتنا بالنبوة، وعلمتنا القران، وفقهتنا في الدين وجعلت لنا أسماعاً وأبصاراً وأفئدة، ولم تجعلنا من المشركين.

أما بعد: فإني لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيتٍ أبر ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكم الله عني جميعاً خيراً، إلا وإني أظن يومنا من هؤلاء الأعداء غداً، ألا وإني قد أذنت لكم. فانطلقوا جميعاً في حل ليس عليكم مني ذمام، هذا الليل غشيكم فاتخذوه جملاً ثم ليأخذ كل رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي، ثم تفرقوا في سوادكم ومدائنكم حتى يفرج الله، فإن القوم إنما يطلبونني، ولو أصابوني للهوا عن طلب غيري.. "

فقال له إخوته، وأبناؤه و بنو أخيه، و ابنا عبد الله بن جعفر [ وكان أول المتكلمين أبو الفضل العباس عليه السلام ]: " لم نفعل؟ لنبقى بعدك؟ لا أرانا الله ذلك أبداً "
ثم قال الإمام عليه السلام لبني عقيل: " حسبكم من القتل بمسلم، اذهبوا قد أذنت لكم "
قالوا: " فما يقول الناس؟. يقولون إنا تركنا شيخنا وسيدنا وبني عمومتنا خير الأعمام، ولم نرم معه بسهم، ولم نطعن معه برمح، ولم نضرب معه بسيف، ولا ندري ما صنعوا، لا والله لا نفعل، ولكن تفديك أنفسنا وأموالنا وأهلونا، ونقاتل معك حتى نرد موردك، فقبح الله العيش بعدك "

ثم قام الأصحاب واحداً بعد الآخر كل يظهر مدى ولائه واستعداده للتضحية بحياته بين يديه، نذكر منها:

- موقف مسلم بن عوسجة: (... أنحنُ نخلي عنك ولما نعذر إلى الله في أداء حقك، أما والله حتى أكسر في صدورهم رمحي، وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمة في يدي، ولا أفارقك، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة دونك حتى أموت معك).

- سعد بن عبد الله الحنفي: (... والله لا نخليك حتى يعلم الله أنا قد حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه وآله فيك، والله لو علمت أني أقتل ثم أحيا ثم أحرق حياً ثم أذر يفعل بي سبعين مرة، ما فارقتك حتى ألقى حِمامي دونك).

- زهير بن القينSad... والله لوددت أني قتلت ثم نشرت ثم قتلت حتى أقتل كذا ألف قتلة وأن الله يدفع بذلك القتل عن نفسك وعن أنفس هؤلاء الفتية من أهل بيتك).

- محمد بن بشير الحضرميSad... وقيل له أن ابنه قد أُسر بثغر الري. فقال: " عند الله احتسبه ونفسي، ما كنتُ أحبّ‏ُ أن يؤسر وأن أبقى بعده).


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

فسمع الإمام الحسين عليه السلام قوله ، فقال: " رحمك الله. أنتَ في حل من بيعتي فاعمل في فكاك ابنك "
فأجابه: أكلتني السباع حيّاً إن أنا فارقتك.. وهكذا كل واحد منهم يُبدي بذل مهجته في سبيل الإمام‏ عليه السلام فدعا لهم عليه السلام وقال لهم: " ارفعوا رؤوسكم.. فجعلوا ينظرون إلى مواضعهم في الجنة "

ثم قال الحسين عليه السلام لبقية أصحابه: " يا كرام، هذه الجنة فُتحت أبوابها واتصلت انهارها وأينعت ثمارها، وهذا رسول الله صلى الله عليه وآله والشهداء الذين قتلوا في سبيل الله يتوقعون قدومكم، ويتباشرون بكم، فحاموا عن دين الله ودين نبيه، وذبوا عن حرم رسول الله".

وجعل أصحاب الحسين عليه السلام يسارعون إلى القتل بين يديه، وكانوا كما قيل فيهم:

قومٌ إذا نودوا لدفع مُلمةٍ***لبسوا القلوب على الدروع
كأنهم‏ و الخيلُ بينَ مُدعَس ومُكردَس‏*** يتهافتون إلى ذهاب الأنفس‏

وكان كل من أراد القتال يأتي إلى الحسين عليه السلام يودعه، ويقول:
" السلام عليك يا ابن رسول الله " ؛ فيجيبه الحسين عليه السلام: " وعليك السلام، ونحن خلفك. ويقرأ: " فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً " "

أفدي قرابين الإله مجزرين على الفرات‏*** *********** ؛؛؛ خير الهداية أن يكون الهَدْيُ من الهداة


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

صلّى الإمام الحسين عليه السلام بأصحابه صلاة الظهر. فوصل إلى الحسين عليه السلام سهم فتقدم سعيد بن عبد الله الحنفي ووقف يقيه بنفسه ما زال ولا تخطى، حتى سقط إلى الأرض وهو يقول: " اللهم العنهم لعن عاد وثمود اللهم أبلغ نبيك عني السلام وأبلغه ما لقيت من ألم الجراح فإني أردت ثوابك في نصر ذرية نبيك "

ثم التفت إلى الحسين عليه السلام، فقال له: " أوفيّتُ يا ابن رسول الله؟ " فقال الإمام عليه السلام: " نعم، أنتَ أمامي في الجنة " ؛؛ ثم قضى نحبه رضوان الله عليه فوجد به ثلاثة عشر سهماً سوى ما به من ضرب السيوف وطعن الرماح. وتقدم عمر بن سعد فرمى نحو عسكر الحسين عليه السلام بسهم وقال: اشهدوا لي عند الأمير أني أول من رمى وأقبلت السهام من القوم كأنها المطر.

فقال عليه السلام لأصحابه: " قوموا رحمكم الله إلى الموت الذى لابد منه، فإن هذه السهام رسل القوم إليكم " ؛ فلما ارتموا بالسهام خرج يسار مولى زياد بن أبي سفيان، وسالم مولى عبيد الله بن زياد، فقالا: من يبارز؟ ليخرج إلينا بعضكم! فوثب حبيب بن مظاهر وبرير بن خضير، فقال لهما الحسين‏ عليه السلام: " اجلسا.. "

فقام عبد الله بن عمير الكلبي، فقال: " أبا عبد الله! رحمك الله، ائذن لي فلأخرج اليهما " ؛ فأذن له، فشد عليهما وقتلهما. فأخذت أم وهب امرأته عموداً ثم أقبلت نحو زوجها تقول له: " فداك أبي وأمي! قاتل دون الطيبين ذرية محمد " فأقبل إليها يردها نحو النساء، فأخذت تجاذب ثوبه، وهي تقول: " لن أدعك دون أن أموت معك "

فناداها الحسين عليه السلام: "جزيتم من أهل بيت خيراً، ارجعي رحمك الله إلى النساء، فإنه ليس على النساء قتال".


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

وكانت الحملة الأولى على معسكر الإمام الحسين عليه السلام، فحمل عمرو بن الحجاج في ميمنة جيش عمر بن سعد من نحو الفرات فاضطربوا ساعة، وما ارتفعت الغبرة إلا ومسلم بن عوسجة الأسدي صريع، فمشى إليه الحسين عليه السلام فإذا به رمق، فقال له: " رحمك الله يا مسلم، " منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً " ودنا منه حبيب بن مظاهر، فقال: " عزّ عليّ مصرعك يا مسلم! أبشر بالجنة! " فقال له مسلم قولاً ضعيفاً: " بشرك الله بخير " ؛ فقال له حبيب: " لولا أني أعلم أني في أثرك لاحق بك من ساعتي لأحببت أن توصيني بكل ما أهمك ". فقال له مسلم: " فإني أوصيك بهذا وأشار إلى الحسين عليه السلام فقاتل دونه حتى تموت " ؛ فقال له حبيب: " لأنعمنك عيناً " ثم فاضت روحه الطاهرة، رضوان الله عليه.


وأستأذن الصحابي الجليل أنس بن الحارث الكاهلي الإمام الحسين عليه السلام بالمبارزة فأذن له، فنزل إلى الميدان شاداً وسطه بالعمامة، رافعاً حاجبيه بالعصابة لكبر سنّه، فلما راه الحسين‏ عليه السلام بهذه الهيئة، بكى، وقال له: " شكر الله لك يا شيخ " ؛؛ وكان هذا الصحابي ممن سمع حديث رسول الله صلى الله عليه وآله، عن شهادة الحسين عليه السلام، والحث على نصرته، وقد قاتل رضوان الله تعالى عليه قتال الأبطال حتى نال الفوز بالشهادة. ثم تقدم زهير بن القين وكان سبب التحاقه بالحسين عليه السلام، ما سمعه من الصحابي الجليل سلمان الفارسي عن كربلاء واستأذن بالقتال، ووضع يده على منكب الحسين عليه السلام وهو يقول:
أقدم فُديتَ هادياً مهدياً***وحسناً والمرتضى عليا
فاليوم نلقى جدّك النبيا***وذا الجناحين الفتى الكميا
وأسد الله الشهيد الحيا


ثم برز وهو يرتجز ويقول:
أنا زهير وأنا ابن القين***أذودكم بالسيف عن حسين‏

وانبرى يقاتل قتالاً لم يُر مثله ولم يُسمع بشبهه، وكان يحمل على القوم وهو يقول:
إن حسيناً أحد السبطين***أضربكم ولا أرى من شين‏
من عترة البر التقي الزين‏***يا ليت نفسي قسمت نصفين‏

وقاتل قتالاً شديداً حتى استشهد. فقال الإمام الحسين عليه السلام: " لا يبعدنك الله يا زهير، ولعن الله قاتليك! " ؛؛ وكان بُرير بن خضير الهمداني من خواص أمير المؤمنين‏ عليه السلام، ناسكاً، من شيوخ القرّاء، وله كتاب يرويه عن علي عليه السلام، وقد توجه من الكوفة إلى مكة والتحق فيها بالحسين عليه السلام فبرز إلى الميدان وهو يقول: " اقتربوا مني يا قتلة المؤمنين، اقتربوا مني يا قتلة أولاد البدريين، اقتربوا مني يا قتلة أولاد رسول رب العالمين وذريته الباقين " ؛ فقاتل حتى استشهد رضوان الله تعالى عليه.


واشتد القتال والتحم وكثر القتل والجراح في أصحاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام. وتقدم حنظلة بن سعد الشبامي بين يدي الحسين عليه السلام فنادى أهل الكوفة: " يا قوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب، يا قوم إني أخاف عليكم يوم التناد، يا قوم لا تقتلوا حسيناً فيسحتكم الله بعذاب وقد خاب من افترى " ثم تقدم فقاتل حتى قتل رحمه الله.

وتقدم بعده شوذب مولى شاكر فقال: " السلام عليك يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته، أستودعك الله وأسترعيك " ثم قاتل حتى قتل رحمه الله.

ثم برز إلى الميدان عابس بن أبي شبيب الشاكري فسلم على الحسين عليه السلام وقال: " يا أبا عبد الله أما والله ما أمسى على وجه الأرض قريب ولا بعيد أعز علي ولا أحب إلي منك، ولو قدرت على أن أدفع عنك الضيم أو القتل بشئ أعز علي من نفسي ودمي لفعلت، السلام عليك يا أبا عبد الله أشهد أني على هداك وهدى أبيك " ثم مضى بالسيف نحوهم، فقاتل حتى استشهد.

بأبي من شروا لقاء حسين‏********* ******* بفراق النفوس والأرواح
وقفوا يدرؤون سمر العوالي عنه والنبل وقفة الأشباح‏
فوقوه بيض الظُّبا بالنحور البيض والنبل بالوجوه الصِّباح‏
أدركوا بالحسين أكبر عيد فغدوا في منى الطفوف أضاحي‏

أنصار الإمام الحسين عليه السلام كانوا رجالاً.. وكانوا قبساً.. وجذوةً من ضمير الحق تشتعل.. فـ يا ليتنا كنا معهم فـ نفوز والله فوزاً عظيماً!!


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

أيها المهمومين ، المغمومين ، المكروبين ، المحتاجين ، الحيارى! هلموا معنا نطرق باب الحوراء عليها السلام الطرقة السابعة عشر مستشفعين بـ أنصار أبي عبدالله الإمام الحسين عليهما السلام ،، أنصار علي و الزهراء أرواحنا لهم الفداء!

مـدة الحملة : يوم واحد فقط و سوف يتم اغلاق الموضوع ليلة الغد بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى
العدد : المجال مفتوح لكافة المؤمنين و المؤمنات للإشتراك بهذه الحملة المباركة ، تأدية الأعمال تكون لمرة واحدة فقط و من أراد الإستزادة فله الأجر و الثواب.

**************



بـ وفـاء الأنـصـار يـا زيـنـب تـقـبـلّـي مـنـا هـذا الـقـربـان :

اللهم صل على محمد و آل محمد 14 مرة
سورة الفاتحة مرة واحدة
سورة يس مرة واحدة

من ثم تهدي ثواب هذه الأعمال لـ أنصار أبي عبدالله الحسين عليه السلام.


ثم نادي بهذا النداء وأنت في حال بكاء وخشوع بصوت حزين :

(لَبَّيْكَ دَاعِيَ اللهِ إِنْ كانَ لَمْ يُجِبْكَ بَدَنِي عِنْدَ اسْتِغاثَتِكَ وَلِسَانِي عِنْدَ اسْتِنْصَارِكَ، فَقَدْ أَجابَكَ قَلْبِي وَسَمْعِي وَبَصَرِي) كررها بعدد 7 مرات



من ثم تُسلّم على الإمام الحسين وآل بيته عليهم السلام وأصحابه رضوان الله تعالى عليهم :

اَلسَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الْشَّهِيدِ، اَلسَّلَامُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ الْشَّهِيدِ، اَلسَّلَامُ عَلَى الْعَبَّاسِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ الْشَّهِيدِ، اَلسَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، اَلسَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ جَعْفَرٍ وَعَقِيلٍ، اَلسَّلَامُ عَلَى كُلِّ مُسْتَشْهَدٍ مِنَ الْمُؤْمِنينَ.



من ثم تقرأ هذا الدعاء العظيم بكل خشوع و خضوع و تطلب حاجتك بإنكسار ...

اللهم صل على محمد و آل محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
((اللهم أنْتَ ثِقَتي في كُلِّ كُرْبَةٍ وأنْتَ رَجائي في كُلِّ شِدَّةٍ وَأنْتَ لي في كُلِّ أمْرٍ نَزَلَ بي ثقة وَعِدَّةٌ، كَمْ مِنْ كَرْبٍ يَضْعُفُ عَنْهُ الفؤادُ وتَقِلُّ فيهِ الحيلَةُ وَيَخْذُلُ عَنْهُ القَريبُ وَالبَعيدُ وَيَشْمَتُ بِهِ العَدُوُ وَتُعْييني فيهِ الامورُ أنْزَلْتُهُ بِكَ وشَكَوْتُهُ إلَيْكَ وَاعيا فيهِ عَمّنْ سِواكَ فَفَرَّجْتَهُ وَكَشَفْتَهُ وَكَفَيْتَنيهِ، فَأنْتَ وَليُّ كُلِّ نِعْمَةٍ وَصاحِبُ كُلِّ حاجَةٍ وَمُنْتَهى كُلِّ رَغْبَةٍ فَلَكَ الحَمْدُ كَثِيراً وَلَكَ المَنُّ فاضِلاً.))


بعد ذلك تقرأ زيارة الأنصار مع صلاة الزيارة و من ثم تطلب الحاجة

بسم الله الرحمن الرحيم . إذا أردت زيارة الشهداء رضوان الله عليهم فقف عند رجلي الحسين عليه السلام ، وهو قبر علي بن الحسين صلوات الله عليهما ، فاستقبل القبلة بوجهك ، فإن هناك حومة الشهداء ، وأوم وأشر إلى علي بن الحسين عليه السلام ، وقل :

السلام عليك يا أول قتيل ، من نسل خير سليل ، من سلالة إبراهيم الخليل ، صلى الله عليك وعلى أبيك ، إذ قال فيك : ( قتل الله قوما قتلوك يا بني ، ما أجرأهم على الرحمان ، وعلى انتهاك حرمة الرسول ، على الدنيا بعدك العفا ) كأني بك بين يديه ماثلا ، وللكافرين قائلا :
أنا علي بن الحسين بن علي *** نحن ، و بـيت الله أولى بالنـبي
أطعنكم بالرمح حتى ينـثني *** أضربكم بالسيف ، أحمي عن أبي
ضرب غلام هاشمي عـربي *** والله لا يحكـم فينا ابـن الدعي
حتى قضيت نحبك ، ولقيت ربك أشهد أنك أولى بالله وبرسوله ، وأنك ابن رسوله ( وحجته ودينه ) وابن حجته وأمينه . حكم الله لك على قاتلك : مرة بن منقذ بن النعمان العبدي ، لعنه الله وأخزاه ومن شركه في قتلك ، وكانوا عليك ظهيرا ، وأصلاهم الله جهنم وساءت مصيرا ، وجعلنا الله من ملاقيك ومرافقيك ، ومرافقي جدك وأبيك وعمك وأخيك ، وأمك المظلومة ، وأبرأ إلى الله من قاتليك ، وأسأل الله مرافقتك في دار الخلود ، وأبرأ إلى الله من أعدائك أولي الجحود . السلام عليك ورحمة الله وبركاته . .
السلام على عبد الله بن الحسين الطفل الرضيع ، المرمي الصريع ، المتشحط دما ، المصعد دمه في السماء ، المذبوح بالسهم في حجر أبيه ، لعن الله راميه حرملة بن كاهل الأسدي و ذويه .
السلام على عبد الله بن أمير المؤمنين ، مبلي البلاء ، والمنادي بالولاء في عرصة كربلاء ، المضروب مقبلا ومدبرا ، لعن الله قاتله هاني بن ثبيت الحضرمي .
السلام على العباس بن أمير المؤمنين ، المواسي أخاه بنفسه ، الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له الواقي ، الساعي إليه بمائه ، المقطوعة يداه . لعن الله قاتليه ، يزيد بن الرقاد ( وقاد ) الحيتي ، وحكيم بن الطفيل الطائي .
السلام على جعفر بن أمير المؤمنين ، الصابر بنفسه محتسبا ، والنائي عن الاوطان مغتربا ، المستسلم للقتال ، المستقدم للنزال ، المكثور بالرجال ، لعن الله قاتله هاني بن ثبيت الحضرمي .
السلام على عثمان بن أمير المؤمنين ، سمي عثمان بن مظعون ، لعن الله راميه بالسهم خولي بن يزيد الاصبحي الايادي ، والاباني الدارمي .
السلام على محمد بن أمير المؤمنين قتيل الاباني الدارمي لعنه الله وضاعف عليه العذاب الاليم . وصلى الله عليك يا محمد وعلى أهل بيتك الصابرين .
السلام على أبي بكر بن الحسن الزكي الولي ، المرمي بالسهم الردي ، لعن الله قاتله عبد الله بن عقبة الغنوي .
السلام على عبد الله بن الحسن بن علي الزكي ، لعن الله قاتله وراميه حرملة بن كاهل الأسدي.
السلام على القاسم بن الحسن بن علي المضروب هامته ، المسلوب لامته حين نادى الحسين عمه ، فجلى عليه عمه كالصقر ، وهو يفحص برجله التراب ، والحسين يقول : بعدا لقوم قتلوك ، ومن خصمهم يوم القيامة جدك وأبوك ، ثم قال : عز والله على عمك أن تدعوه فلا يجيبك ، أو يجيبك وأنت قتيل جديل فلا ينفعك ، هذا والله يوم كثر واتره ، وقل ناصره . جعلني الله معكما يوم جمعكما ، وبوأني مبوأكما ، ولعن الله قاتلك عمرو بن سعد بن نفيل الازدي وأصلاه جحيما ، وأعد له عذابا أليما .
السلام على عون بن عبد الله بن جعفر الطيار في الجنان ، حليف الإيمان ، ومنازل الاقران ، الناصح للرحمن ، التالي للمثاني والقرآن ، لعن الله قاتله عبد الله بن قطبة النبهاني .
السلام على محمد بن عبد الله بن جعفر الشاهد مكان أبيه ، والتالي لأخيه ، وواقيه ببدنه ، لعن الله قاتله عامر بن نهشل التميمي .
السلام على جعفر بن عقيل ، لعن الله قاتله ( وراميه ) بشر بن خوط الهمداني .
السلام على عبد الرحمن بن عقيل لعن الله قاتله وراميه عمر بن خالد بن أسد الجهني .
السلام على القتيل بن القتيل ، عبد الله بن مسلم بن عقيل ولعن الله قاتله عامر بن صعصعة ، وقيل : أسد بن مالك .
السلام على أبي عبد الله بن مسلم بن عقيل ولعن الله قاتله وراميه عمرو بن صبيح الصيداوي .
السلام على محمد بن أبي سعيد بن عقيل ولعن الله قاتله لقيط بن ناشر الجهني .
السلام على سليمان مولى الحسين بن أمير المؤمنين ولعن الله قاتله سليمان بن عوف الحضرمي .
السلام على قارب مولى الحسين بن علي .
السلام على منجح مولى الحسين بن علي .
السلام على مسلم بن عوسجة الأسدي القائل للحسين وقد أذن له في الانصراف . أنحن نخلي عنك ؟ وبم نعتذر إلى الله من أداء حقك ، ولا والله حتى أكسر في صدورهم رمحي ، وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي ولا أفارقك ، ولو لم يكمن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة ثم لم أفارقك حتى أموت معك ، وكنت أول من شرى نفسه وأول شهيد من شهداء الله قضى نحبه ، ففزت ورب الكعبة ، شكر الله لك استقدامك ومواساتك إمامك إذ مشى إليك وأنت صريع فقال : يرحمك الله يا مسلم ابن عوسجة ، وقرأ ( فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) لعن الله المشتركين في قتلك عبد الله الضبابي وعبد الله بن خشكارة البجلي .
السلام على سعد بن عبد الله الحنفي القائل للحسين وقد أذن له في الانصراف : لا نخليك حتى يعلم الله أنا قد حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه واله فيك ، والله لو أعلم أني أقتل ثم أحيا ثم أحرق ثم أذرى ، ويفعل ذلك بي سبعين مرة ما فارقتك حتى ألقى حمامي دونك ، وكيف لا أفعل ذلك ، وإنما هي موتة أو قتلة واحدة ، ثم هي الكرامة التي لا انقضاء لها أبدا . فقد لقيت حمامك وواسيت إمامك ، ولقيت من الله الكرامة في دار المقامة ، حشرنا الله معكم في المستشهدين ، ورزقنا مرافقتكم في أعلى عليين .
السلام على بشر بن عمر الحضرمي . شكر الله لك قولك للحسين وقد أذن لك في الانصراف : أكلتني إذن السباع حيا إذا فارقتك ، وأسأل عنك الركبان ، وأخذلك مع قلة الاعوان لا يكون هذا أبدا .
السلام على يزيد بن حصين الهمداني المشرقي القاري المجدل . السلام على عمران بن كعب الانصاري .
السلام على نعيم بن عجلان الانصاري .
السلام على زهير بن القين البجلي القائل للحسين عليه السلام وقد أذن له في الانصراف : لا والله لا يكون ذلك أبدا ، أأترك ابن رسول الله صلى الله عليه وآله أسيرا في يد الاعداء وأنجو أنا ؟ لا أراني الله ذلك اليوم .
السلام على عمرو بن قرظة الانصاري .
السلام على حبيب بن مظاهر الأسدي .
السلام على الحر بن يزيد الرياحي .
السلام على عبد الله بن عمير الكلبي .
السلام على نافع بن هلال البجلي المرادي .
السلام على أنس بن كاهل الأسدي .
السلام على قيس بن مسهر الصيداوي .
السلام على عبد الله وعبد الرحمان ابني عروة بن حراق الغفاريين .
السلام على جون مولى أبي ذر الغفاري .
السلام على شبيب بن عبد الله النهشلي .
السلام على الحجاج بن يزيد السعدي .
السلام على قاسط وكرش ابني زهير التغلبيين ، السلام على كنانة بن عتيق .
السلام على ضرغامة بن مالك .
السلام على جوين بن مالك الضبعي .
السلام على عمرو بن ضبيعة الضبعي .
السلام على زيد بن ثبيت القيسي .
السلام على عبد الله وعبيد الله ابني يزيد بن ثبيت القيسي .
السلام على عامر بن مسلم .
السلام على قعنب بن عمرو النمري .
السلام على سالم مولى عامر بن مسلم .
السلام على سيف بن مالك .
السلام على زهير بن بشر الخثعمي.
السلام على بدر بن معقل الجعفي .
السلام على الحجاج بن مسروق الجعفي .
السلام على مسعود بن الحجاج وابنه .
السلام على مجمع بن عبد الله العائذي .
السلام على عمار بن حسان بن شريح الطائي .
السلام على حيان بن الحارث السلماني الازدي .
السلام على جندب بن حجر الخولاني .
السلام على عمرو بن خالد الصيداوي . السلام على سعيد مولاه .
السلام على يزيد بن زياد بن المظاهر الكندي .
السلام على زاهر مولى عمرو بن الحمق الخزاعي .
السلام على جبلة بن علي الشيباني .
السلام على سالم مولى بني المدنية الكلبي .
السلام على أسلم بن كثير الازدي .
السلام على قاسم بن حبيب الازدي.
السلام على عمر بن الاحدوث الحضرمي .
السلام على أبي ثمامة عمر بن عبد الله الصائدي .
السلام على حنظلة بن أسعد الشبامي .
السلام على عبد الرحمن بن عبد الله بن الكدن الارحبي .
السلام على عمار بن أبي سلامة الهمداني .
السلام على عابس بن شبيب الشاكري . السلام على شوذب مولى شاكر .
السلام على شبيب بن الحارث بن سريع .
السلام على مالك بن عبد الله بن سريع .
السلام على الجريح المأسور سوار بن أبي حمير الفهمي الهمداني .
السلام على المرتث معه عمرو بن عبد الله الجندعي .
السلام عليكم ياخير أنصار . السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ، بوأكم الله مبوأ الأبرار ، أشهد لقد كشف الله لكم الغطاء ، ومهد لكم الوطاء وأجزل لكم العطاء ، وكنتم عن الحق غير بطاء ، وأنتم لنا فرط ، ونحن لكم خلطاء في دار البقاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

و بعدها تستغيث الله تعالى بهذه الإستغاثة المباركة :
يا غياث المستغيثين أغثني بـ حرمة أصحاب الإمام الحسين أدركني بعدد 3 أو 5 أو 7 مرات


و من ثم تقرأ هذا الدعاء وهو دعاء سيد الشهداء صلوات الله عليه يوم عاشوراء بكربلاء للحاجة، والمهمّة، والحزن والبلاء الشديد والأمر العظيم المستصعب

(بِحَقِّ يسَّ وَالقُرآنِ الَعَظيمِ يامَنْ يَقْدِرُ عَلى حَوائِجِ السّائِلينَ يامَنْ يَعْلَمُ مافي الضَّميرِ يامُنَفِّسا عَنْ المَكْروبينَ يامُفَرَجاً عَنْ المَغْمومينَ، ياراحِمَ الشَيْخِ الكَبيرِ يارازِقَ الطِفْلِ الصَغيرِ يامَنْ لايَحْتاجُ إِلى التَّفْسيرِ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَإفْعَلْ بي كَذا وَكَذا.)


(( مـلاحظـة هــامـــة ))
الأعمال العبادية تقرأ على طهارة ووضوء...

أما ذوي العذر الشرعي فعليهن الإكتفاء بـ :
ـ اللهم صل على محمد وآل محمد بعدد (1000) مـرة يُهدى ثوابها لأنصار الإمام الحسين رضوان الله تعالى عليهم
ـ قراءة المجلس العاشورائي


ثم إطلبوا حوائجكم و أول الحاجات و أهمها هي (تعجيل فرج مولانا صاحب العصر و الزمان روحي و أرواح العالمين لتراب نعله الطاهر الفداء) و أن يجعلنا الله و إياكم من خلص أعوانه و أنصاره و المستشهدين بين يديه تحت لوائه... ثم إدعو للمؤمنين و المؤمنات بقضاء حوائجهم ، بعدها إطلبوا حاجاتكم تقضى إن شاء الله تعالى.

\\\\ ساداتي يا أنصار أبي عبدالله الحسين المظلوم الشهيد إنا توجهنا و أستشفعنا و توسلنا بكم إلى الله و قدمناكم بين يدي حاجاتنا في الدنيا و الآخرة يا وجهاءعند الله أشفعوا لنا عند الله. يا سيدتي و مولاتي يا زينب ،، بحق دماء الأنصار و وفائهم لأخيكِ الحسين عليه السلام تشّفعي لنا عند في قضاء حوائجنا للدنيا و الآخرة ؛ يا وجيهة عند الله إشفعي لنا عند الله! \\\\


--- سأذكركم بدعائي فرداً فرداً فلا تنسوا سماحة الأب الروحي أعلى الله مقامه و سماحة المعلم الجليل أدام الله بركاته و والدايّ من دعائكم الطاهر أحبتي! ---



للتذكير فقط ،، هذه قائمة بـ أسماء المشتركين في الختمة القرآنية لهذه الحملة المباركة و من لا يستطيع قراءة الجزء الذي تم حجزه لأي ظرف طارئ فـ نرجو منكم فضلاً لا أمراً إخبارنا في ذات اليوم ليعطى لشخص آخر لأن هناك من سيتكفلون بقراءة دعاء ختمة القراءن بعد انتهاء المدة المقررة لهذه الحملة لذا نرجوا منكم حسن التعاون معنا مع الشكر:


الجـــزء (1 )--->المؤمنة الفاضلة كوثر المصطفى
الجـــزء (2 )--->المؤمنة الفاضلة مكسورة خاطر جيت
الجـــزء (3 )--->المؤمنة الفاضلة نقاء؛ الزهراء
الجـــزء (4 )--->المؤمنة الفاضلة يافاطمة الزهراء
الجـــزء (5 )--->المؤمنة الفاضلة بحر الحياة
الجـــزء (6 )--->المؤمنة الفاضلة نقاء الزهراء البتول
الجـــزء (7 )--->المؤمنة الفاضلة سفينة النجاة
الجـــزء (8 )--->المؤمنة الفاضلة فاطمة حجة الله
الجـــزء (9 )--->المؤمنة الفاضلة كربلاء زينب الطهر
الجـــزء (10)--->المؤمنة الفاضلة الركب الحسيني
الجـــزء (11 )--->المؤمنة الفاضلة تسبيحة الزهراء
الجـــزء (12 )--->المؤمنة الفاضلة سحاب الحكمة
الجـــزء (13 )--->المؤمنة الفاضلة حننت بحب فاطمة
الجـــزء (14 )--->المؤمنة الفاضلة موالية لعلي
الجـــزء (15 )--->المؤمنة الفاضلة ياقائم ال محمد
الجـــزء (16 )--->المؤمنة الفاضلة قرة عين المصطفى
الجـــزء (17 )--->المؤمنة الفاضلة روح مهدوية
الجـــزء (18 )--->المؤمنة الفاضلة نبع الزهراء
الجـــزء (19 )--->المؤمنة الفاضلة ام سجود
الجـــزء (20 )--->المؤمنة الفاضلة دماء الزهراء
الجـــزء (21 )--->المؤمنة الفاضلة ام سجود
الجـــزء (22 )--->المؤمنة الفاضلة جنة البقيع
الجـــزء (23 )--->المؤمنة الفاضلة كربلائية الهوى
الجـــزء (24 )--->المؤمنة الفاضلة مكسورة خاطر جيت
الجـــزء (25 )--->المؤمنة الفاضلة رضا الله تعالى
الجـــزء (26)--->المؤمنة الفاضلة يالثارات الزهراء
الجـــزء (27 )--->المؤمنة الفاضلة قرة عين المصطفى
الجـــزء (28 )--->المؤمنة الفاضلة مكسورة خاطر جيت
الجـــزء (29 )--->المؤمنة الفاضلة مكسورة خاطر جيت
الجـــزء (30 )--->المؤمنة الفاضلة روح قلبي الزهراء


((نـسـألـكـم الـدعـاء))

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

في حفظ الله و عنايته أستودعكم
موالية لعلي
[/align]
[/size]

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
 
حملة(آه يازينب) وفاء الأنصار للثبات على ولاية اهل البيت(ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراية الفاطمية :: الراية الإسلامية :: راية الختمات لقضاء الحوائج-
انتقل الى: