منتديات الراية الفاطمية

بحب حيدرة الكرار مفتخري به شرفت وهذا منتهى شرفي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حملة (آه يازينب) عيـن العبـاس لفتـح الأبـواب المغلقة والصعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: حملة (آه يازينب) عيـن العبـاس لفتـح الأبـواب المغلقة والصعبة    الأربعاء نوفمبر 21, 2012 2:52 pm

موالية لعلي كتب:
[size=100][align=center]
بسم الله العلي رب محمد و علي
بِـسـر الأسـرار عـلـي 110
اللهم صلِ على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين
و لعن الله قاتليهم و ظالميهم من الأوليين و الأخريين

لـعــنـــــــة أبديــــة مـتـجـــددة إلى يــــوم الـــديــــــن
وعجل اللهم فرج ولي زماننا الإمام الحجة إمام المتقين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
السلام على الدماء السائلات ، السلام على الأعضاء المقطعات ، السلام على الرؤوس المشالات ، السلام على النسوة البارزات


عظّم الله تعالى أجوركم بحلول عاشوراء الأسى و مصاب سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين صلوات ربي و سلامه عليه
يــــا عــلــي


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

السلام على من تنعى ، فيبكي كلّ قلب ٍ ثاكلٍ بسحابة ِ الأحزان ِ والندبات ِ ، السلام على مفجوعة الأركان ِ هدّوا عِزّها بعواسل ٍ وخناجر ٍ وقناة ِ، السلام على من تبكي ، فيردعها اللئيم ُ بسوطه ِ وتئن ُّ مِن زمن ٍ بغير ِ حماة ِ ، السلام على من كفيلها عند الطفوف موسّدُ دامي الوريد ِ بأشرس ِ الطعنات ِ ، السلام عليكِ يا أسيرة كربلاء سيدتي و مولاتي يا زينب الحوراء!

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

بـ أبي التي ورثت مصائب أمها ......... فـ غدت تقابلها بصبر أبيها

**************


نحلّق الليلة بـ أجنحة الحزن الزينبي لنطوف حول قمرٍ بدد بنوره حجب الظلام و أشرقت بضيائه سبل السلام! حملة (آه .. يا زينب) العاشورائية اليوم متعطشة و ظمآنة بركبها تتوجه نحو ساقي العطاشى ليسقينا من كفيه و جوده شربة تُقضى حوائجنا و تُغسل بها همومنا و تُجلى بها آلامنا ،، سيدي يا أبا الفضل العباس حبذا لو تنظر إلينا من عليائك ، نحن عطاشى و لسنا كـ زينب و لسنا كـ سكينة و رباب و رقية ، عطشنا لم يبلغ عطشهم و لكننا عطاشى يا أبا الفضل! سيدي أنظر إلى قلوبنا نحن الحيارى و المساكين و تعطف علينا فقد جئناك و نحن ننادى بـ صوت محزون (آه ... يا زينب) .. فهلاّ أغثتنا بحقها يا مولاي!

أحباب الحسين و عشاق الحوراء زينب أرواحنا لهما الفداء ،، نتوجه الليلة بقلوبنا و جوارحنا لنقف أمام خيمة الإباء و التضحية و الفداء ،، خيمة شخص حاز منزلة سامية في قلوب العظماء و مشاعرهم ، و صار أنشودة الاَحرار في كلّ زمان و مكان ، و ذلك لما قام به من عظيم التضحية تجاه أخيه سيّد الشهداء (عليه السلام) ، الذي ثار في وجه الظلم و الطغيان ، وبنى للمسلمين عزّاً شامخاً ، و مجداً خالداً. إنه العضيد و الكفيل.... أبا الفضل العباس روحي لـ كفيه القطيعتين الفداء!


أصحاب الحوائج المستعصية ،، يا من أُغلقت بوجهكم الأبواب ،، أصحاب الآهات الصادقة شاركونا بـ (آه يا زينب)!!

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

العباس كان أعلم أصحاب الحسين و أشجعهم ، و كان بطلاً فارساً و بين عينيه أثر السجود ، كان جميل الطلعة وسيماً في محيّاه و لذا لُقِّبَ بقمر بني هاشم. يركب الفرس المطهّم و رجلاه تخطّان في الأرض ، صبوراً على الطعن في ميدان الكفاح و الحروب. و كان معه لواء الحسين عليه السلام اللواء الأكبر فهو قائد الجيش ، و لذلك الحسين عليه السلام كان يمنعه من البراز و التوجّه للميدان قائلاً: أخي إن أنت مضيت تفرَّق عسكري ، و آل جمعي إلى الشتات. حتّى حينما لم يبقَ مع الحسين أحد من أصحابه كان يقول الحسين له نفس هذه المقالة. و إنَّما أذن له يوم عاشوراء أن ينطلق إلى المعركة ليستقي الماء للعطاشى والأطفال و لذا سُمِّيَ السقاء. يذكر المؤرِّخون أنَّ الشمر لعنه الله وقف في اليوم التاسع إزاء خيم الحسين عليه السلام و صاح: أين بنو أختنا ، أين العبّاس و إخوته؟ و كان العبّاس حينئذٍ جالساً بين يدي الحسين فأطرق برأسه حياءً من الحسين ، فصاح الشمر ثانياً و ثالثاً ، فإلتفت الحسين إلى أخيه العبّاس و قال: اخي كلمهم بنفسي انت ، قُم و انظر ماذا يريد هذا الفاجر. فقام العبّاس و ركب جواده و أقبل إليه فقال له: ما تريد يا ابن ذي الجوشن؟ فقال: أبا الفضل هذا كتاب من ابن زياد يذكر فيه أنّك أنت الأمير على هذا الجيش ، و أنت و إخوتك آمنون فلا تعرّض نفسك للقتل ، فقال له العبّاس: لعنك الله و لعن أمانك أتؤمننا و ابن رسول الله لا أمان له؟ ويلك أفبالموت تخوّفني و أنا المميت خوّاض المنايا؟ فرجع الشمر لعنه الله و لوى عنان جواده ، و رجع أبو الفضل كالأسد الغضبان ، فأستقبلته الحوراء زينب عليها السلام و قد سمعت كلامه مع الشمر، قالت له: أخي أحدّثك بحديث، قال: حدّثيني يا زينب لقد حلا وقت الحديث ، قالت: اعلم يا ابن والدي لمّا ماتت أمّنا فاطمة قال أبي لأخيه عقيل: أريد منك أن تختار لي إمرأة من ذوي البيوت و الشجاعة حتّى أصيب منها ولداً ينصر ولدي الحسين بطفِّ كربلاء ، و قد ادّخرك أبوك لمثل هذا اليوم فلا تقصّر يا أبا الفضل. فلمّا سمع العبّاس كلامها تمطّى في ركاب سرجه حتّى قطعهما و قال لها: "أفي مثل هذا اليوم تشجعيني وأنا ابن أمير المؤمنين"!!

خويه ياعباس ريضّ على هونك شعدهم عداكم يندهونك
خويه لمنّ شفتهم يحاجونك وبأمرة الجيش يواعدونك
خوية لوني تغيّر وحك لونك

يجاوب ابا الفضل عليه السلام :

يازينب جي تضنين أروحن وأعوف عضيدي الحسين
وعيناج لو تنكلب صوبين لأردى بشمالي دون اليمين
لأفدي ركبتي دون الحسين

تقول له زينب روحي فداها :

أسولفلك يا ابوفاضل عودك ليش راد امك عن طيبة نسب حرة أبونا من نشد عمك
أنت غايته منها و لهالنايبة ضمّك أبونا لمثل هذا اليوم ضمّك ذخر يا جيدوم
هاي الخيل هاي الكوم هاي كربلا وعودك وصيته هاي ساعتها

أغتاض وكال يازينب شنهي الخيل وتهمج أخوج وصارمي بيّدي وفنّه اليكحم خيمّج
وحك الحسن يازينب وجبدة وكسر ضلع امج لأخلي دموعها طشّار وأخلي النايحه بكل دار
وأخلي بكربلا تذكار واخلي الناس جيل لجيل ما ينسون عملتها
تكله خويه أنه بشاربك لا تكول مدري ياعباس ياصيوان خدري


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

::همسة للمشتركين:: هنيئاً لمن شارك معنا في سلسلة حملة (أه يا ينب) المسددة طوال الأسابيع الماضية ؛؛ تــذكــروا أحبتي أنــكـم فـــي ضــيـافــة الـحــوراء زيــنــب (عليها السلام) فألحوا بالدعاء و التوسل!! هذا التوسل عظيم جداً و له أثر عجيب فـ توكلوا على الله تعالى و أطلبوا حوائجكم بيقين فأنتم أمام كفيل زينب و عضيد الحسين ،، حامل اللواء قمر الهواشم ،، باب من أبواب الحوائج العظمى هو باب أبا الفضل العباس أرواحنا له الفداء!!

حملتنا اليوم ستكون مخصصة للدعاء بفتح الأبواب المغلقة بالخصوص و لنيل الحوائج الأخرى بشفاعة ساقي عطاشى كربلاء عليه السلام الذي سيرّوي كل العطاشى هنا كما روّى عطاشى كربلاء! لما كان اليوم العاشر أغمي على بعض الأطفال من العطش ، و أقبل بعضهم متعلّقاً بالعبّاس عليه السلام و هم ينادون عمّ أبا الفضل الظمأ الظمأ العطش العطش قد قتلنا (فصار يبكي لحالهم) و هم يتوسّلون به و يتعلّقون بثيابه ، فأذن له الحسين عليه السلام لطلب الماء للأطفال و العطاشى ، و ودّعه باكياً ، و انطلق نحو الميدان كالأسد الغضبان متّجهاً نحو المشرعة.

أَوَ تَشْتَكِي العَطَشَ الفَواطِمُ عِنْدَهُ وَبِصَدْرِ صَعْدَتِهِ الفُرَاتُ المُفْعَمُ

أحاط به من كانوا موكّلين بالفرات ، و رموه بالنِّبال ، فجعل يقاتلهم كقتال أبيه أمير المؤمنين فلا ترى إلّا رؤوساً تتطاير و أجساداً ترتمي بين يديه. فأنهزموا و كشفهم عن المشرعة بعد أن قتل منهم مقتلة كبيرة ، وصل إلى الماء ، ركز اللواء و حين أحسَّ ببرد الماء و قد كظَّه العطش ، و قلبه كالحجر من الظمأ ، اغترف غرفة ليشرب ، أدناها من فمه لكنّه تذكّر عطش الحسين عليه السلام تذكّر شفتي أبي عبد الله كيف شقّتا من الظمأ، تذكّر كبد الحسين كيف تفتّت من العطش ، فرمى الماء من يده ، و قال: لا والله لا أشرب الماء و أخي الحسين عطشان. ثمّ أنشأ يقول:

يا نَفْسُ مِنْ بَعْدِ الحُسينِ هُونِي وَبَعْدَهُ لا كُنْتِ أَوْ تَكُونِي
هَذا حُسَينٌ وَارِدُ المَنونِ وَتَشْرَبِينَ بَارِدَ المَعِينِ


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

ثمّ ملأ القربة و حملها على كتفه وخرج من المشرعة ، فأستقبلته جموع الأعداء ، و صاح ابن سعد (لعنه الله): اقطعوا عليه طريقه (إن وصل الماء إلى الحسين لأفناكم عن آخركم). فلمّا رأى العبّاس ذلك منهم حمل عليهم بسيفه وهو يقول:

لَا أَرهَبُ المَوْتَ إِذا المَوْتُ زَقا حَتَّى أُوَارَى فِي المَصالِيتِ لِقَى
نَفْسِي لِابْنِ المُصْطَفَى الطُّهْرِ وَقا إِنِّي أَنا العَبَّاسُ أَغْدُو بِالسِّقا
وَلا أَخافُ المَوْتَ يَوْمَ المُلْتَقَى

فرموه بالنّبال من كلّ جانب حتّى صار درعه كالقنفذ من كثرة السهام ، و لم يقدروا على مواجهته ، فـ كمن له زيد بن ورقاء من وراء نخلة و عاونه حكيم بن الطفيل لعنهما الله ، فضربه على يمينه بالسيف فقطعها. فأخذ السيف بشماله وهو يقول:

واللهِ إِنْ قَطَعْتُمُوا يَمِينِي إِنِّي أُحَامِي أَبَداً عَنْ دِينِي
وَعَنْ إِمامٍ صَادِقِ اليَقِينِ نَجْلِ النَّبِيِّ الطَّاهِرِ الأَمِينِ


وقاتل بشماله حتّى ضعف عن القتال و قد أعياه نزف الدم ، فكمن له حكيم ابن الطفيل لعنه الله فضربه بالسيف على شماله فقطعها من الزند ، و مع هذا لم يجزع و لم يتأوَّه و كلّ همّه كان أن يوصل القربة إلى المخيّم إلى العطاشى وهو يقول:

يا نَفْسُ لا تَخْشَيْ مِنَ الكُفَّارِ وَأَبْشِرِي بِرَحْمَةِ الجَبَّارِ
قَدْ قَطَعُوا بِبَغْيِهِمْ يَسارِي فَأَصْلِهِمْ يا رَبِّ حَرَّ النَّارِ


إلتزم القربة بأسنانه و اللواء بين كتفيه ، و بينما هو يهرول على هذه الحال بلا يدين ، أتته السهام من كلّ جانب ، فأصاب سهم القربة فأريق ماؤها ، فوقف العبّاس متحيِّراً إذ أتاه سهم فأصاب صدره و سهم آخر أصاب عينه اليمنى فأطفأها (واعباساه واسيداه وامظلوماه) و جمدت الدماء على عينه اليسرى ، و جاء إليه رجل فضربه بعمودٍ من حديدٍ على رأسه فخرَّ إلى الأرضِ صريعاً و نادى بأعلى صوته: عليك منّي السلام أبا عبدالله أدركني يا أخي...


ساعد الله قلب الحسين لمّا رأى الراية تهوي إلى الأرض و سمع العبّاس يناديه (يا أخا أدرك أخاك) (و هذه الكلمة المناداة بالأخوة لم يسمعها الحسين من العبّاس طيلة حياته ، بل كان يناديه سيّدي ومولاي احتراماً وتقديراً ، و الحسين يطلب منه أن ينادي بيا أخي فكأنّ العبّاس أراد أن يفرح قلب الحسين في آخر لحظة له). أسرع الحسين مفرّقاً الأعداء عن مصرع أخيه و يقاتلهم و يقول إلى أين تفرّون و قد قتلتم أخي ، حتّى انكشفوا بين يديه. يقول بعض الرواة قبل أن يصل الحسين إلى أخيه العبّاس طأطأ رأسه أخذ شيئاً ثمّ قبّله ، و إذا هما كفّا العبّاس.. حتّى اقترب من مصرعه ، لمّا سمع العبّاس وقع أقدام من حوله ظنَّ أنَّه قادمٌ من الأعداء جاء ليحزّ رأسه فخاطبه: يا هذا بالله عليك أمهلني حتّى يأتي إليّ أخي الحسين (فأقبله و يقبّلني وأشمّه ويشمّني وأتزوّد منه ويتزوّد منّي). فلمّا سمع الحسين ذلك من العبّاس و رأى حاله قطيع اليدين مخضّب الجبين ، السهم نابت في إحدى العينين ، و الدم و التراب على الأخرى ، العلم ممزّق إلى جنبه و القربة مخرّقة ، هوى عليه منادياً: أخي عبّاس أنا أخوك حسين ، ثمّ صاح: وا أخاه واعبّاساه واقرّة عيناه ، واقلّة ناصراه ، الآن انكسر ظهري ، الآن قلّت حيلتي ، الآن شمت بي عدوّي. و بينما الحسين واضعاً رأس العبّاس في حجره ، و إذا بالعبّاس يرفع رأسه يضعه على التراب ، فأخذه الحسين و وضعه في حجره ثمّ أعاد العبّاس رأسه إلى التراب ، و في المرّة الثالثة قال الحسين: أخي عبّاس لماذا تصنع هكذا؟ قال العبّاس: أخي يا نور عيني كيف لا أصنع هكذا و مثلك الآن جئتني و أخذت برأسي ، و لكن بعد ساعة من يرفع رأسك عن التراب؟ هذه مواساة العبّاس لأخيه!

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

آجركم الله وبينما الحسين عند أخيه أبي الفضل إذ شهق شهقةً وفارقت روحه الدنيا فصاح الحسين وا أخاه وا عبّاساه. قام محنيّ الظهر يكفكف دموعه بكمّه و هو ينادي: وا أخاه وا عبّاساه. رجع إلى المخيم فأقبلت إليه سكينة وسألته عن عمّها فقال لها: عظم الله لك الأجر بعمّك العبّاس فصرخت ونادت: واعمّاه واعبّاساه، ثم أقبل الإمام إلى خيمة العبّاس ، فأسقط عمودها ، عندها ارتفعت الأصوات بالبكاء و النحيب و نادت زينب وا أخاه وا عبّاساه وا ضيعتنا بعدك. و بكى الحسين معهن و نادى وا ضيعتنا بعدك أبا الفضل.

قيل أن مولاتنا الزهراء (عليها الصلاة و السلام) تأتي يوم القيامة للشفاعة و معها بعض المصائب التي فيأتي إليها جبرائيل فيقول لها: يا سيدة النساء بم تبدئين بالشفاعة؟ أم بإسقاط جنينك المحسن؟ تقول: لا فيقول أبقتل ابن عمك علي بن أبي طالب؟ تقول: لا فيقول: أبقتل ولدك الحسن؟ تقول: لا، فيقول أبقتل ولدك الحسين؟ فتقولك لا، فيقول: إذن بمن تبدئين يا زهراء؟ عند ذلك تخرج الزهراء كفي أبي الفضل العباس وتقول: يا عدل يا حكيم أحكم بيني وبين من قطعوا هذين الكفين ، ما ذنب هذين الكفين حتى يقطعا من الزندين؟

اچفوف امگطعه ويلي من الزنود ***** او دمـعة فـاطمه تجري بالخدود
او بـالمحشر تـنادي اهنا يمعبود***** اشـذنب چفـين گطعوهن سويه
گبـل ما اذكرت العصرتها بالباب***** او گبل ما تذكر المحسن والمصاب
مـا ذكرت علي واولاده الاطياب ***** لـمن ذكـرت كـفيل الـفاطميه

و لا أدري كيف حال الحوراء زينب بعد قطع كفي أبي الفضل العباس (عليه السلام) وكأني بها تقول :

اچفـوفـك يـبو فـاضل سـخيه ***** يـلچنـت تــسگي الـفـاطميه
تــدري الـزمان اشـعمل بـيه ***** مــن ديــره الـديـره سـبيه
والــنـاس تـتـفـرج عـلـيه***** والـسـوط يـتـلوه اعـله اديـه


أيها المهمومين ، المغمومين ، المكروبين ، المحتاجين ، الحيارى! هلموا معنا نطرق باب الحوراء عليها السلام الطرقة الحادية عشر مستشفعين بـ كافلها و حامي ضعنها و حارس خدرها أبا الفضل العباس سلام الله عليه ،، نقسم عليها بكفوفه المقطوعة و عينه التي أطفأها سهم المنية و رأسه المفضوخ بعامود الحقد و الكفر أن تشفع لنا عند الله تعالى في قضاء حوائجنا!

مـدة الحملة : يوم واحد فقط و سوف يتم اغلاق الموضوع ليلة (Cool من شهر محرم محرم الحرام بعد صلاة المغرب بمشيئة الله تعالى
العدد : المجال مفتوح لكافة المؤمنين و المؤمنات للإشتراك بهذه الحملة المباركة ، تأدية الأعمال تكون لمرة واحدة فقط و من أراد الإستزادة فله الأجر و الثواب.

**************



بـ كـفـوف الـعـبـاس يـا زيـنـب تـقـبـلّـي مـنـا هـذا الـقـربـان :

اللهم صل على محمد وآل محمد بعدد 133 مرة
قراءة سورة يس المباركة مرة واحدة

(( تهدي ثواب هذه الصلوات و السورة المباركة لسيدنا و مولانا أبا الفضل العباس صلوات ربي و سلامه عليه قربة لله تعالى رب العالمين))


قراءة هذا الورد (يا غياث المستغيثين أغثني بـ كفيل زينب الحوراء أبي الفضل العباس أدركني) بعدد 5 مرات مع طلب الحاجة

ثم تقرأ هذه الأبيات بين أبا الفضل العباس عليه السلام و الحوراء زينب روحي فداها و بعدها تقسم على حامي الضعينة بحق أخته المسبية زينب عليها السلام أن ... (تذكرون حاجاتكم فإنها تقضى ببركة العباس عليه السلام)!

وراحت بالطفل تمشي لبو الشيمه
أبوفـاضل عـمـدهـا وبيرق اللـيمه

ولمن وصلت وقفت ورى الخيمه
تصـب أدموع والـونات تخـفيهـا

سمعها وقام والسيف بيمينه يلوح
كنهـا الواقـفـه زينب تون وتـنـوح

قالت له نعم زينب يابعد الروح
إلي حاجه وأريد اليوم تقضيها

قاللها يبنت الهادي دهشتيني
آمري وأمــرك عــلى عـــيني

أنا العـباس ياخـيه تعـرفيني
لو كل العدى بالسيف لفنيها

تقول له والدمع على الخدين سافي
أدري بـك ياشــــيال العلـــم وافـــي

يحاوي إعلومها المكنون والخافي
ترَ أطفالك ياخويه العطش مرديها

قـاللهــا يا زينب وإبتهــج قــلبــه
يازينب هاي هالطلبه مهيه صعبه

لوفوق الشـريعه القوم منصـبه
لخلي الساع هالرايه ترف بيهـا

وحق أمنا البتوله مكسرت لضلاع
لو فوق الشـريعه ميت ألـف دراع

لدعيها جنايز تظل فـوق القـاع
ولطفالك لجيب الماي وسقيهـا


يقرأ هذا القسم بعدد 7 مرات بخضوع وخشوع وبكاء:
(أقسم عليك يا أبا الفضل العباس بكرب أخيك الحسين وغربته ، وبعطش أخيك الحسين ومظلوميته ، وبذبح أخيك الحسين ووحدته ، وبسبي زينب الحوراء وصبرها فرّج كربتي كلمح من البصر فإن لك عند الله مقاماً كريماً).. مع طلب الحاجة

زيارة أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم السلام مع صلاة ركعتي الزيارة و طلب الحاجة

ثم تقرأ هذا التوسل بعدد 133 مرة بكل خشوع و توجه كامل الجوارح نحو باب الحوائج أبا الفضل العباس عليه السلام :
(یا کاشف الکرب عن وجه الحسین اکشف لی کربی بحق أخیک الحسین علیه السلام)

اللهم العن حرملة بن كاهل الأسدي لعن عاد وثمود بعدد 3 مرات
اللهم العن حكيم بن طفيل الطائي لعن عاد وثمود بعدد 3 مرات



تقرأهذه اللطمية لـ قضاء الحوائج الصعبة جداً ولـ فتح الأبواب المغلقة
عباس يا عيوني ترضى يذلوني للشام يهدوني *عباس يا عيوني ترضى يذلوني للشام يهدوني

عندك يا بو فاضل يا خـوي أشتـــــكي حــــالي *حــــــــــرمة بلا والي والشمــــر يــــبــــرالي
وليحدي لي الناقة زجر عباس يا عــيـــــونــي * ترضـــــى يـــــــذلوني وللشـــــــــام يهدونـي

أنـــت لجـــبـــتـــنا من الوطن وتكفلت بيـــــنا *بأيدك تــــبـــاريـــنا وهــــســــا تـــخـــليــــنــا
ما بين عدوان وكفر عبــــاس يا عـيـــونــــي ترضى يذلوني وللشـــــــام يهـــــدونــــــــي

جابوا يا عباس الهزل ونووا يـــركبــــــونــــا *وعنــــك يمـــشـــونا وليـــــزيد يهدونـــــــــا
ويسبونا من كتر الكتر عبــــــاس يا عــــيوني *ترضـــى يذلوني وللشــــــام يهــــــدونــــــي

خوي الفــــواطـم بالدرب منهو ليـــــبــاريــها *عقبك يواليـــــها يا ويلي عـــــــليــــــــهــــا
وتروح تاليها بيســــر عباس يا عــــيونــــي *ترضـــــى يــــــذلوني وللشـــــام يهدونــي

ترضــى الفواطم يا نفـل ترفج غرب وتـــروح *وعلى النــياق تـــنـــوح وإنت تظل مطروح
على الرمح راسك كالبدر عبــــاس يا عيوني *ترضى يذلوني وللشـــــــام يهـــــدونــــــي

للشام لو طب الظعــــن والناس إجت ليــــنـا *تتفرج عليــــنا وإحنـــــا يا واليـــــنـــــــــا
جاتيف ما بين أهل الغدر عباس يا عيــــوني *ترضـــــى يـــــــذلوني وللشــــــام يهدونـي

ردنـــا للمجـــلس من نطب ويزيد عـــايــــنا *وتـــــــشـــــمــــــت بذلنـــــا عنك يســــايلنا
يا بــو الفضل شنهو العذر عباس يا عيوني *ترضـــــى يـــــــذلوني وللشــــــام يهدونـي



(( مـلاحظـة هــامـــة ))
الأعمال العبادية تقرأ على طهارة ووضوء...

أما ذوي العذر الشرعي فعليهن الإكتفاء بـ :
ـ اللهم صل على محمد وآل محمد بعدد (1000) مـرة يُهدى ثوابها لـِ ساقي العطاشى ابا الفضل العباس صلوات ربي و سلامه عليه
ـ قراءة المجلس العاشورائي
ـ قراءة الأبيات بين أبا الفضل العباس عليه السلام و الحوراء زينب روحي فداها
ـ القسم
ـ التوسل (یا کاشف الکرب عن وجه الحسین اکشف لی کربی بحق أخیک الحسین علیه السلام) بعدد133 مـرة
ـ اللهم العن حرملة بن كاهل الأسدي لعن عاد وثمود بعدد 3 مرات
ـ اللهم العن حكيم بن طفيل الطائي لعن عاد وثمود بعدد 3 مرات
ـ اللطمية




ثم إطلبوا حوائجكم و أول الحاجات و أهمها هي (تعجيل فرج مولانا صاحب العصر و الزمان روحي و أرواح العالمين لتراب نعله الطاهر الفداء) و أن يجعلنا الله و إياكم من خلص أعوانه و أنصاره و المستشهدين بين يديه تحت لوائه... ثم إدعو للمؤمنين و المؤمنات بقضاء حوائجهم ، بعدها إطلبوا حاجاتكم تقضى إن شاء الله تعالى.

\\\\ سيدي يا ساقى العطاشى و مُنجي الحيارى ،، يا قطيع الكفوف و صريع الطفوف بحق الحوراء زينب و حزنها و بحق السيدة سكينة و عطشها إنا توجهنا و أستشفعنا و توسلنا بك إلى الله و قدمناك بين يدي حاجاتنا في الدنيا و الآخرة يا وجيهاً عند الله أشفع لنا عند الله. يا سيدتي و مولاتي يا زينب ،، نقسم عليكِ بحق عين العباس و كفوف العباس و جود العباس و راية العباس ،، بحق كفيلك العباس يا مولاتي يا زينب تشّفعي لنا عند في قضاء حوائجنا للدنيا و الآخرة ؛ يا وجيهة عند الله إشفعي لنا عند الله! \\\\


--- سأذكركم بدعائي فرداً فرداً فلا تنسوا سماحة الأب الروحي أعلى الله مقامه و سماحة المعلم الجليل أدام الله بركاته و والدايّ من دعائكم الطاهر أحبتي! ---



للتذكير فقط ،، هذه قائمة بـ أسماء المشتركين في الختمة القرآنية لهذه الحملة المباركة و من لا يستطيع قراءة الجزء الذي تم حجزه لأي ظرف طارئ فـ نرجو منكم فضلاً لا أمراً إخبارنا في ذات اليوم ليعطى لشخص آخر لأن هناك من سيتكفلون بقراءة دعاء ختمة القراءن بعد انتهاء المدة المقررة لهذه الحملة لذا نرجوا منكم حسن التعاون معنا مع الشكر:


الجـــزء (1 )--->المؤمنة الفاضلة (كوثر المصطفى )
الجـــزء (2 )--->المؤمنة الفاضلة (الزهراء ملاكي)
الجـــزء (3 )--->المؤمنة الفاضلة (ام سجود)
الجـــزء (4 )--->المؤمنة الفاضلة (يافاطمة الزهراء)
الجـــزء (5 )--->المؤمنة الفاضلة (الأمل بكم)
الجـــزء ( 6)--->المؤمنة الفاضلة (ام سجود)
الجـــزء ( 7)--->المؤمنة الفاضلة (دماء الزهراء)
الجـــزء (8 )--->المؤمنة الفاضلة (موالية لعلي)
الجـــزء ( 9)--->المؤمنة الفاضلة (كربلاء زينب الطهر)
الجـــزء (10)--->المؤمنة الفاضلة (قرة عين المصطفى)
الجـــزء (11)--->المؤمنة الفاضلة (قرة عين المصطفى)
الجـــزء (12)ـ--->المؤمنة الفاضلة (كربلائية الهوى)
الجـــزء (13)ـ--->المؤمنة الفاضلة ( برحمتك استغيث)
الجـــزء (14)ـ--->المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطر جيت)
الجـــزء (15)ـ--->المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطر جيت)
الجـــزء (16)ـ--->المؤمنة الفاضلة ( جنة البقيع)
الجـــزء (17)ـ--->المؤمنة الفاضلة (سكينة الحزينة)
الجـــزء (18)ـ--->المؤمنة الفاضلة (يالثارات الزهراء)
الجـــزء (19)ـ--->المؤمنة الفاضلة (رضا الله تعالى)
الجـــزء (20)ـ--->المؤمنة الفاضلة (سفينة النجاة)
الجـــزء (21)ـ--->المؤمنة الفاضلة (روح مهدوية)
الجـــزء (22)ـ--->المؤمنة الفاضلة ( شجرة طوبى)
الجـــزء (23)ـ--->المؤمنة الفاضلة (نقاء ؛ الزهراء)
الجـــزء (24)ـ--->المؤمنة الفاضلة (روح قلبي الزهراء)
الجـــزء (25)ـ--->المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطر جيت)
الجـــزء (26)ـ--->المؤمنة الفاضلة (ملكه بولاية علي)
الجـــزء (27)ـ--->المؤمنة الفاضلة (بحر الحياة)
الجـــزء (28)ـ--->المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطر جيت)
الجـــزء (29)ـ--->المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطر جيت)
الجـــزء (30)ـ---> المؤمنة الفاضلة (مكسورة خاطرجيت)


((نـسـألـكـم الـدعـاء))

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

في حفظ الله و عنايته أستودعكم
موالية لعلي
[/align]
[/size]

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
 
حملة (آه يازينب) عيـن العبـاس لفتـح الأبـواب المغلقة والصعبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراية الفاطمية :: الراية الإسلامية :: راية الختمات لقضاء الحوائج-
انتقل الى: