منتديات الراية الفاطمية

بحب حيدرة الكرار مفتخري به شرفت وهذا منتهى شرفي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب الموت وعالم البرزخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: كتاب الموت وعالم البرزخ    الأربعاء مارس 07, 2012 9:16 am

لمعرفة معنى " البرزخ " لا بُدَّ و إن نعرف المعنى اللغوي له أولاً ، و إذا ما راجعنا كتب اللغة و جدنا أن " البرزخ " هو : الحاجز بين الشيئين ، و المانع من اختلاطهما و امتزاجهما [1] .
و لقد جاء ذكر البرزخ في القرآن الكريم في مواضع ثلاث كلها بالمعنى المتقدم ، أما الآيات فهي :
1. قال الله تعالى في القرآن الكريم : ﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ ﴾ [2] .
2. و قال تعالى أيضاً : ﴿ وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا ﴾ [3] .
3. و قال عَزَّ و جَلَّ أيضاً : ﴿ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾ [4] .
ثم إن القرآن الكريم استعمل هذه اللفظة لبيان أن هناك عالَماً آخراً يفصل بين الدنيا و الآخرة يمرُّ به الإنسان ، إذ قال : " و من و رائهم برزخ ... " .
و الأحاديث الشريفة على غرار هذه الآية تؤكد على أن " البرزخ " هو الوقت الفاصل بين حياة الإنسان في عالم الدنيا و بين نشأته في عالم الآخرة ، أي من وقت موته إلى حين بعثه في يوم القيامة .
و في ما يلي نشير إلى بعض الأحاديث التي ذكرت البرزخ :
1. عَنْ عَمْرِو بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) ... و مَا الْبَرْزَخُ ؟ قَالَ : " الْقَبْرُ مُنْذُ حِينِ مَوْتِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " [5] .
2. و قال الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) : " البرزخ : القبر ، و هو الثواب بين الدنيا و الآخرة " [6] .
و الرؤية الإسلامية بالنسبة إلى عالم البرزخ هي أن الموت ليس نهاية الحياة ، و إن الحياة لا تنعدم بالموت ، بل الإنسان ينتقل بواسطة الموت من نشأةٍ إلى أخرى ، و من حياةٍ في عالم الدنيا إلى حياة في عالم آخر يسمى بعالم البرزخ ، الذي يتوسط عالمي الدنيا و الآخرة .
أما بالنسبة إلى حقيقة عالم البرزخ فيجب أن نقول : إن حقيقته غير واضحة و لا نعلم عنه شيئاً كثيرا إلا ما لمّحت به الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة ، و التي يمكن تلخيصها في نقاط كالتالي :
1. إن الحياة البرزخية حياةٌ تتوسط حياة الإنسان في عالم الدنيا و حياته في عالم الآخرة ، و تبدأ الحياة البرزخية من حين قبض روح الإنسان عن بدنه و إيداعه القبر ، و تستمر حتى قيام الساعة .
2. أن الميت ما أن يُودع في قبره حتى يتلقاه الملكان نكير و منكر و يسألونه ، فإذا كان الميت صالحاً أُكرم و أُنعم ، و أما لو كان طالحاً فيعذب .
3. يصف الله سبحانه و تعالى الحياة البرزخية للكافرين و المجرمين لا سيما آل فرعون بقوله : ﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾ [7] ، فالآية تحكي عن أن آل فرعون يعرضون على النار صباحا و مساءً قبل يوم القيامة ، و أما بعدها فيقحمون في النار ، لقول الله تعالى " و يوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب " .
4. إن الحياة البرزخية للشهداء فيصفها الله تعالى بقوله : ﴿ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ﴾ [8] ، و في آية أخرى يصف حالة الشهداء في الحياة البرزخية بأنها حالة فرح و سرور حيث يقول : ﴿ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [9] .5. إن حالة النعيم التي يعيشها المؤمنون في الحياة البرزخية رغم أهميتها و كونها من قبيل نعم الجنة ، لكنها لا تصل إلى مستوى تلك النعم ، كذلك عذاب العصاة و الكافرين من أهل البرزخ رغم كونه عذاباً أليماً إلا أنه بالقياس إلى ما سيلاقونه من عذاب الآخرة في نار جهنم لا يُعدّ شيئاً .
6. إن حالة البرزخ تتناسب مع عمل الإنسان ، فان كان صالحاً كانت حالته في البرزخ جيدة ، و إن كان فاسداً كانت حياته البرزخية شديدة ، و إلى ذلك أشار الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) بقوله : " ... إِنَّ لِلْقَبْرِ كَلَاماً فِي كُلِّ يَوْمٍ ، يَقُولُ أَنَا بَيْتُ الْغُرْبَةِ ، أَنَا بَيْتُ الْوَحْشَةِ ، أَنَا بَيْتُ الدُّودِ ، أَنَا الْقَبْرُ ، أَنَا رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّارِ " [10] .


--------------------------------------------------------------------------------
[1] يراجع : المقاييس : 1 / 333 ، و لسان العرب : 3 / 8 ، لجمال الدين أبو الفضل ، المُشتهر بإبن منظور المصري ، المولود سنة : 630 هجرية بمصر ، و المتوفى بها سنة : 717 هجرية ، الطبعة الثالثة ، سنة : 1414 هجرية ، دار صادر ، بيروت / لبنان .
[2] القران الكريم : سورة الرحمن ( 55 ) ، الآية : 19 و 20 ، الصفحة : 532 .
[3] القران الكريم : سورة الفرقان ( 25 ) ، الآية : 53 ، الصفحة : 364 .
[4] القران الكريم : سورة المؤمنون ( 23 ) ، الآية : 100 ، الصفحة : 348 .
[5] الكافي : 3 / 242 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران ، و بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 6 / 267 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود باصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
[6] بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 6 / 218 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
[7] القران الكريم : سورة غافر ( 40 ) ، الآية : 46 ، الصفحة : 472 .
[8] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 154 ، الصفحة : 24 .
[9] القران الكريم : سورة آل عمران ( 3 ) ، الآية : 170 ، الصفحة : 72 .
[10] الكافي : 3 / 242 .

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الموت وعالم البرزخ    الأربعاء مارس 07, 2012 9:25 am


اليوم الذي ساه الله باسماء كمية لعظمه اليوم الذي سيجثو ويجلس الانبياء على ركبهم هناك ايه تحير بها المفسرون بسم تعالى ( يوم يجمع الله الرسل فيقول بماذا اجبتم ) مبنية على المجهول قالوا لاعلم لنا وهل يتصور لنا ان نبي من الانبياء لايمكن . سورة المائدة فاجمع اهل التفسير هو اهوال يوم القيامه النبياء لايجيبون . حيث سال الحسين للحسن قال لما البكاء قال لفراق الاحبة وشدة اهوال القيامة ونرى في دعاء الامام السجاد ( ان كان الى للموت وكفا وكيف بعد الموت اعظم وادهى )اذا الايات والروايات وسلوك الانبياء والاولياء والتصرف العملي بيوم القيامة انه يترجم فكرة ان يوم القيامه يوم عظيم يوم مهول والتصرف بسم الله الرحمن الرحيم ( يوم تذهل كل مرضعة لخ ) وصف ظاهري واضح لمن يتعرف . القران 6000 الاف ايه اي ثلث القران و2000 تخص يوم القيامه هناك اسماء ليوم القيامه لاأقسم بيوم القيامة لخ ثم ياتي التفريق والتفصيل وكالايات الاخيرة والسور والأجزاء محفوفه ومشبعه ومخصوصه تتحدث عن اسماء وصفات واحداث يوم القيامه والميعاد في نفس الاوقات الاحكام 500والحلال والحرام وىيات القيامه 2000 هذا الفات نظر عندما نلقي شيء متكرر متاكد عليه يعطيك قوه ونفس الوقت يوم الحسره له معنى ويوم التغابن له معنى له تعدد وتنوع . اذا وقعت فاذا جاءت الطامة الكبرى هناك تسميتها الطامة وتاره يقول القارعه ماالقارعه لخ اسبحانه الفراش هو الجراد عندما يوضع بالنار تتطاير والعنه المنفوش وهو القطن المنتوف والمتحدث هو الله بسم الله اذا زلزلت الأرض لخ سبحان الله هذه الايات
المتنوعه والتي صنفت وجعلته بثلاث اصنام اذا الشمس كورت وهذا البحر الذي يكون 3 اصناف واذا البحار سجرت ) اي البحر يتحول الى نار واذا البحار سجرت وكل هذه الاوصاف ماقبل يوم القيامه وهي تهيئه وتسمى اشراف الساعه وهناك احداث اي انه يجي واحد كتابه بيمينه والاخر بشماله موازين القارعه ماالقارعه لخ كله في كفه ثم فمن ثقلت لخ ماذا نقرا في شهر رمضان ياعلي ياعظيم لخ في شهر رمضان منة الله تعالى .لان تقرا بيوم الثلاثاء اللهم اصلح لخ فيوم القيامه يوم مهول عظيم ابكى اذهل الاولياء والاوصياء و الحقيقه هنا التي ننطلق منها ا الانسان يحتاج الى خطوتين الاولى : التصور والافكار الذهنيه التي يحملها اما من الايات والروايات ومن افعال سلوك الانبياء لأن التفكير والتصوير اليقين والاعتقاد الذي عنده ايمان وعلم بيوم القيامه ياسفنا ان كثير من الشباب لايهتم بالصلاة صلاة على السريع يهتم بامور ويعطيها وقت وهذا راح يظهر كل نفس بما كسبت لخ دعنا نوقف وماادراك ماسقر لخ نستجير بالله . ماسلككم قالو لم نكو من المصلين لخ اللهم لاتحرمنا صحبه محمد الحديث عن يوم القيامه باكثر من صفه ونحتاج الى موضوعيه كلنا اذا نظرنا الى هذا بما في يدي المنذيل الابيض بعد سنه يختلف الحال فنحن الان بتجاه يوم القيامه تصورات الواقعه القارعه ووو المؤمن يختلف عن الناس ويتمز عن الاخرين والاخره غير والبرزخ غير المؤمن وبالغه هو التصديق والقيامه والاخره لاينفعك عنها الا التصور ينفعه يحركه اما انت كامؤمن بامس الحاجه لتثقيف الان ا ويقول النبي ص ليس الايمان بالتحلي ولا بالتبني اي واحد كشخة ايمان ماينفق انما المؤمنون اذا كروا وليس بالتبني يقول الامام علي الامايمان الاقرار بالسان 3 قول الشهادتين وعمل بالاركان يدخل رمضان وتصوم اعتقاد بالجناب يسمى قسمة الكل واجزاءه هناك مرات كلي يتحقق الانسان يسمى انسان لكن هنا الايمان اقرار بالسان قالت الاعراب امنا لم لخ اقرار بالسان وعمل بالأركان فالازم تجتمع الاركان وهي لفضة زيد والايمان لابد ان تجتمع الاركان فانت بتجاه القيامه فالله خالق السموات وكذا تصديق وجزم بالموضوع هذا دورك وحركتك مع الله نحتاج جمع الفكره يعني النبي يقول عندما اشتقت للجنه قرات القيامه هذا وصف الجنه واهلها وبنفس الوقت وصف لنار لخ . شبه لأهل النار وضرب لنا مثل ونسي خلقه قال من يحي العظام فماذا رد عليه الله قال يحيها الذي لخ فالله يعطينا حسية . واليتعرف الانسان الاجزاء الاخير تعيشنا بالحقيقه فهو يرسم لنا صور القيامه . ابو ذر جاء من ساله اربع اساله لما نكره الموت ؟ لأنكم عمرتم الدنيا واقررتم الاخرة فتكرهون تنتقلون من عمار الى خراب فقال الرجل ياابا ذر فكيف ذهابنا إلى الله ؟ قال اما المحسن منكم فاكالغائب الذي يقبل إلى أهله . وأما المسيء فاكالعبد الآبق الهارب من الله تعالى هل ينظر من الى ربه !! ثم يوم تبيض وجوه وتسود وجوه .. هذا حال من المتحدث فهو الله تعالى . ياأبا ذر كيف يكون حالنا على الله ؟ أعرضوا اعمالكم على كتاب الله . قال الله يقول ( إن الآبرار لفي نعيم ، وأن الفجار لفي جحيم ) انا من من ؟؟ من اي فريق من اي مجموعه والانسان على نفسه بصيره
قال أبا ذر فأين رحلة الله ؟ ياهذا المساله ليس مجازفه اعتباطيةليس تائهه ؟ إن الله يقول ان رحمة الله قريب من المحسنين فارحمته واسعة فالحجاج يدخل الجنة الله تعالى جعل ضوابط عقبات ليس من السهل العبور عليها . بسم الله الرحمن الرحيم (ياويلتنا مالي هذا الكتاب لايغادر صغيرة لخ ) الكهف الله يقول كما في الجنة كل شيء متهيأ ولحم طير مما يشتهون ألى قيل سلاما ولكن إقرأ في اخر سورة الفرقان وعباد الله لأخ إن ساءت لخ فهو كلام الله . ارض نار سقوف نار جدران نار الاكل نار الشرب نار الباس نار اقرا بسورة الحشر فاقطعت لخ كلما نضجت جلودهم نضجت . وإن يستغيثوا يغاثوا فالله يغيثهم بنار . هاي النار تختلف تطلع على الأفئدة بحسب الطبيعه والفيزيائي فهي تحرق الظاهر ثم الباطن . تطلع على الأفئدة تحرق( القلب في بطونهم نارا )عندما مرى الامام الصادق في ليلة شتاء بارده فالقى جماعة يعملون نار يتحمون عليها قال ااحدهم : يابن رسول الله فهذه النار الذي وعدنا الله بها فقال الإمام ويحكم لو وجدتم مثل هذه النار لغفوتم فيها نار سجرها جبارها لغضبها .قليله كثير قريبها كثير كلا لوتعلمون علم اليقين ثم لترونها عين اليقين فهي كلمات واضحة المتكلم الله تبارك وتعالى اذا هناك احداث بيوم القيامه
هل انت مستعد متصور لذالك والتصور لاينفعك لقد كنت في غفلة عن هذا فاكشفنا عنك لخ . اكو ناس يحشرهم عميان بسم الله في سورة الإسراء

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
 
كتاب الموت وعالم البرزخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراية الفاطمية :: الراية الإسلامية :: مـــدونتي الخاصة-
انتقل الى: