منتديات الراية الفاطمية

بحب حيدرة الكرار مفتخري به شرفت وهذا منتهى شرفي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم   الإثنين نوفمبر 14, 2011 11:07 pm





بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين


نزف اسمى آيات التهاني والتبريكات الى رسول الله (صل الله عليه وآله) والعترة الطاهرة (عليهم السلام ) أتقــدم بأجمل باقـــات الــزهور ولى سيــدي و مـــولاي الحجة المنتظر
عجل الله فرجه الشريف و إلى المراجـــع العظـــام حفظهـــم الله و إلى الأمـــــة الأســــلامية في كل بقــاع الأرض و إلى جميع الأعضاء في منتديات الراية الفاطمية بهذه المناسبتان العظيمتان يوم المباهله يوم الرابع والعشرون ويوم التصديق بالخاتم يوم الخامس والعشرون
يوم المباهله وتصدق الإمام علي عليه السلام بالخاتم





آية المباهلة :
قال الله تعالى : ( فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) .


يوم المباهلة : 24 ذو الحجّة 9 هـ .
معنى المباهلة : قال ابن منظور : معنى المباهلة أن يجتمع القوم إذا اختلفوا في شيء فيقولوا :لعنة الله على الظالم منّا .
صفة المباهلة : ان تشبك أصابعك في أصابع من تباهله وتقول :
اللهم رب السماوات السبع والأرضين السبع ، ورب العرش العظيم ،
إن كان فلان جحد الحق وكفر به فأنزل عليه حسباناً من السماء وعذاباً أليماً .
دعوة النبي ( صلى الله عليه وآله ) لأساقفة نجران : كتب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كتاباً إلى أساقفة نجران يدعوهم إلى الإسلام جاء فيه :
( أمّا بعد ، فإنّي أدعوكم إلى عبادة الله من عبادة العباد ، أدعوكم إلى ولاية الله من ولاية العباد ، فإن أبيتُم فقد أذنتم بحرب ، والسلام ) .
فلمّا قرأ الأسقف الكتاب ذُعِر ذُعراً شديداً ، فبعث إلى رجل من أهل نجران يقال له :شَرحبيل بن وداعة ـ كان ذا لب ورأي بنجران ـ فدفع إليه كتاب رسول الله



( صلى الله عليه وآله ) فقرأه ، فقال له الأسقف : ما رأيك ؟
فقال شرحبيل :قد علمت ما وعد الله إبراهيم في ذرّية إسماعيل من النبوَّة ، فما يؤمنك أن يكون هذا الرجل ،ليس لي في النبوَّة رأي ، لو كان أمر من أُمور الدنيا أشرت عليك فيه وجهدت لك .

فبعث الأسقف إلى واحد بعد واحد من أهل نجران فكلَّمهم ، فأجابوا مثل ما أجاب شرحبيل ، فاجتمع رأيهم على أن يبعثوا شرحبيل ، وعبد الله ابنه ، وحبار بن قنص
يأتوهم بخبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . انطلق الوفد حتّى أتوا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فسألهم وسألوه فلم تزل به وبهم المسألة حتّى قالوا : ما تقول في عيسى ابن مريم ؟

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( إنَّهُ عَبدُ الله ) .
فنزلت آية المباهلة الكريمة ، حاملة إجابة وافية ، قاطعة لأعذار مُؤلِّهِي المسيح ومُتبنِّيه ، هي بنفس الوقت دعوة صارخة لمباهلة الكاذبين المصرِّين على كذبهم فيما يخص عيسى ( عليه السلام ) .
فدعاهم ( صلى الله عليه وآله ) إلى اجتماع حاشد ، من أعزِّ الملاصقين من الجانبين ليبتهل الجميع إلى الله تعالى ، لي دعاء قاطع ، أن ينزل لعنته على الكاذبين .



قال أحد الشعراء :

تعالوا ندع أنفسنا جميعاً ** وأهلينا الأقارب والبنينا
فنجعل لعنة الله ابتهالاً ** على أهل العناد الكاذبينا


الخروج للمباهلة :


خرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقد احتضن الحسين(عليه السلام ) ، وأخذ بيد الحسن (عليه السلام ) ،
و فاطمة ( عليها السلام ) تمشي خلفه و الإمام علي ( عليه السلام ) خلفها ، وهو ( صلى الله عليه وآله )
يقول : ( إذا دَعوتُ فأمِّنوا ) .


موقف النصارى :

قال أسقف نجران : يا معشر النصارى !!
إنّي لأرى وجوهاً لو شاء الله أن يزيل


جبلاً عن مكانه لأزاله بها ، فلا تباهلوا فتهلكوا ، ولم يبق على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة ،
فقالوا : يا أبا القاسم ، رأينا أن لا نُباهلك ، وأن نقرّك على دينك ونثبت على ديننا .

قال ( صلى الله عليه وآله ) :


( فإِذَا أبَيْتُم المباهلة فأسلِموا ، يَكُن لكم ما للمسلمين ، وعليكم ما عليهم )




فأبوا ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) ( فإنِّي أناجزكم )
فقالوا :
ما لنا بحرب العرب طاقة ، ولكن نصالحك ، فصالحنا على أن لا تغزون ا ولا تخفينا ،
ولا تردّنا عن ديننا ، على أن نؤدّي إليك في كل عام ألفي حلّة
ألف في صفر وألف في رجب ، وثلاثين درعاً عادية من حديد .

فصالحهم على ذلك وقال :

( والذي نَفسِي بِيَده ، إنّ الهلاك قد تَدَلَّى على أهل نجران ، ولو لاعنوا لَمُسِخوا قِرَدة وخنازير ،
ولاضطَرَم عليهم الوادي ناراً ، ولاستأْصَلَ الله نجران وأهله حتّى الطير على رؤوس الشجر ،
ولما حال الحول على النصارى كلُّهم حتّى يهلكوا ) .



دلالة آية المباهلة على عصمة وأفضلية علي ( عليه السلام ) :


استدل علماؤنا بكلمة : ( وأنفسنا ) ، تبعاً لأئمّتنا ( عليهم السلام ) على عصمة
وأفضلية أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، ولعل أوّل من استدل بهذه الآية المباركة
هو نفس أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، عندما احتج في الشورى على الحاضرين

بجملة من فضائله ومناقبه ، فكان من ذلك احتجاجه بآية المباهلة ، وكلّهم أقرّوا
بما قال ، وصدّقوه في ما قال .



وسأل المأمون العباسي الإمام الرضا ( عليه السلام ) :
هل لك من دليل من القرآن الكريم على أفضلية علي ؟

فذكر له الإمام ( عليه السلام ) آية المباهلة ، واستدل بكلمة :
( وأنفسنا ) ، لأنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) عندما أُمر أن يُخرج معه نساءه
فأخرج فاطمة فقط ، وأبناءه فأخرج الحسن والحسين فقط ، وأمر بأن يخرج معه نفسه ،
ولم يخرج إلاّ علي ( عليه السلام ) ، فكان علي نفس رسول الله ، إلاّ أنّ
كون علي نفس رسول الله بالمعنى الحقيقي غير ممكن ، فيكون المعنى المجازي
هو المراد ، وهو أن يكون علي مساوياً لرسول الله ( صلى الله عليه وآله )
في جميع الخصائص والمزايا إلاّ النبوّة لخروجها بالإجماع .

ومن خصوصيات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :




العصمة
فآية المباهلة تدل على عصمة علي ( عليه السلام ) أيضاً .

ومن خصوصيات علي -ع- :
أنّه أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، فعلي أولى بالمؤمنين من أنفسهم أيضاً
وأنّه أفضل جميع الخلائق وأشرفهم فكذلك علي ( عليه السلام )
وإذا ثبت أنّه ( عليه السلام ) أفضل البشر ، وجب أن يليه بالأمر من بعده .




أعمال يوم المباهلة :


الأوّل : الغُسل .
االثاني : الصيام .
االثالث : الصلاة ركعتان ، كصلاة عيد الغدير وقتاً وصفة وأجراً ، ولكن فيها تقرأ آية


الكرسي إلى ( هُمْ فيها خالِدُونَ ) .


الرابع : أن يدعو بدعاء المباهلة ، وهو يشابه دعاء أسحار شهر رمضان ، وهو
مروي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) بما له من الفضل ، ونص الدعاء




موجود في مفاتيح الجنان .

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا


عدل سابقا من قبل الراية الفاطمية في السبت نوفمبر 19, 2011 1:13 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم   الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 2:42 am

الإمام علي ( عليه السلام ) بالخاتم هذا هو آلخاتم آلذي تصدق بهـ آمير آلمؤمنين عليه آلسلام ..
وآلله آعلم ..
....





اعمال هذا اليوم 25 من دي الحجه

التصدق
والصوم
وذكر الله
و قراة الزيارة الجامعه




آية التصدّق :
قال الله تعالى : ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) .


قصّة التصدّق :


قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : إنّ رهطاً من اليهود أسلموا ، منهم : عبد الله بن سلام

وأسد ، وثعلبة ، وابن يامين ، وابن صوريا ، فأتوا النبي ( صلى الله عليه وآله )
فقالوا : يا نبيَّ الله ، إنّ موسى أوصى إلى يوشع بن نون ، فمن وصيُّك يا رسول الله ؟
ومن وليّنا بعدك ؟



فنزلت هذه الآية : ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) .
ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( قوموا ) ، فقاموا فأتوا المسجد ، فإذا سَائلٌ
خارج ، فقال : ( يا سائل ، أما أعطاكَ أحد شيئاً ) ؟

قال : نعم ، هذا الخاتم .
قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( مَنْ أعطَاك ) ؟
قال : أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلِّي ، قال : ( عَلى أيِّ حَالٍ أعطاك ) ؟
قال : كان راكعاً ، فكبَّر النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) ، وكبَّر أهل المسجد .


فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( (((عليٌّ وليُّكم بعدي ))))

فذاك ارواحنا يا اميرنا وامير كل مؤمن ومؤمنه
قالوا : رضينا بالله ربَّاً ، وبِمحمَّدٍ نبياً ، وبعليٍّ بن أبي طالب ولياً ، فأنزل الله عزَّ وجلَّ Sad وَمَن يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) .




اتفاق المسلمين على التصدّق :


اتفقت روايات العلماء على أنَّ الإمام علي ( عليه السلام ) قد تصدَّق بخاتمه وهو راكع ،
وليس بين الأُمَّة الإسلامية خلاف في ذلك ، فشكَر الله ذلك له ، وأنزل الآية فيه فيلزم الأُمَّة الإقرار بها ،
وذلك لموافقة هذه الأخبار لكتاب الله ، وكذلك وجدنا كتاب الله موافقاً لها ، وعليها دليلاً ،
وحينئذٍ كان الاقتداء بها فرضاً ، لا يتعدَّاه إلاّ أهل العناد والفساد .




مبيت الإمام علي ( عليه السلام ) في فراش النبي ( صلى الله عليه وآله )

هذا الحدث حصل في 1 ربيع بس حبيت احطه 0
خبر جبرائيل ( عليه السلام ) النبي ( صلى الله عليه وآله )
بأن الله عزَّ وجلَّ يأمره بالهجرة إلى المدينة .
فدعا ( صلى الله عليه وآله ) الإمام علي ( عليه السلام ) وأخبره بذلك ، وقال

( صلى الله عليه وآله ) له :
( أمَرَني اللهُ عزَّ وجلَّ أنْ آمُرك بالمبيت في فراشي ، لكي تخفي بِمَبيتِك عليه أثري ، فما أنتَ صانع ؟ ) .
فقال الإمام ( عليه السلام ) ( أوَ تسلمنَّ بِمَبيتي يا نَبيَّ الله ؟ ) .
قال ( صلى الله عليه وآله ) ( نَعَمْ ).

فتبسَّم الإمام ( عليه السلام ) ضاحكاً ، وأهوى إلى الأرض ساجداً .
فبات الإمام علي ( عليه السلام ) تلك الليلة في فراش النبي ( صلى الله عليه وآله ) موطِّناً نفسه على القتل .
وجاءت رجال من قريش لتنفيذ المؤامرة ، فلما أرادوا أن يضعوا أسيافهم فيه وهم لا يشكُّون أنه محمد ( صلى الله عليه وآله )
فأيقظوه ، فرأوه الإمام علياً ( عليه السلام ) فتركوه ، وتفرَّقوا في البحث عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .
وقبل أن يهاجر النبي ( صلى الله عليه وآله ) اتَّصل بالإمام علي ( عليه السلام )



وأمره أن يذهب إلى مكة وينادي صارخاً Sad مَنْ كانَ لَهُ قِبل مُحمَّدٍ أمانة أو وديعَة فليأتِ ، فلنؤدِّ إليه أمانتَه ) .


ثم قال ( صلى الله عليه وآله ) له Sad إنَّهم لَن يَصِلوا إليك مِنَ الآن - يا علي - بأمرٍ تكرهُه حتَّى تُقدم عَليَّ ، فأدِّ أمانتي

على أعيُن الناس ظاهراً ) .وبعد أن استقرَّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) في المدينة المنوَّرة كَتَب إلى الإمام


علي ( عليه السلام ) كتاباً أمَرَه فيه بالمسير إليه .خرج الإمام علي ( عليه السلام ) من مكة بركب الفَواطم ، مُتَّجِهاً نحو المدينة
معه فاطِمة الزهراء ( عليها السلام ) ، وأمه فاطمة بنت أسد ( رضوان الله عليها ) وفاطمة بنت الزبير .

فلحقه جماعة متلثَّمين من قريش ، فعرفهم الإمام ( عليه السلام ) وقال لهم: ( إنِّي مُنطَلِق إلى ابن عَمِّي ، فمن سَرَّه أن أفري لحمه وأُريقَ دمه فَلْيتَبَعني ، أو فَليَدْنُ مني ) .
ثم سار الإمام ( عليه السلام ) وفي كل مكان ينزل كان يذكر الله مع الفواطم قياماً وقعوداً ، وعلى جنوبهم
فلما وصلوا المدينة نزل قوله تعالى Sad فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ) .

فقرأ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الآية عليهم :بالذكَر هو الإمام علي ( عليه السلام ) ، والأنثى هُنَّ الفَواطِم .

ثم قال ( صلى الله عليه وآله ) للإمام علي ( عليه السلام ) Sad يَا عَلي ، أنتَ أوَّل هَذه الأمة إيماناً بالله ورسُولِه ، وأولهم هِجْرة إلى الله ورسُولِه
وآخرهم عَهْداً برسولِه .لا يُحبّك - والَّذي نَفسي بِيَده - إلاَّ مُؤمِن قَد امتحنَ اللهُ قلبَه بالإيمان ، ولا يبغضُكَ إلاَّ مُنافِق أو كَافِر ) .



جعلنا الله وإياكم من موالين أمير المؤمنين عليه السلام والسائرين على نهجه بحق محمد وآل محمد

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم   الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 12:49 pm





اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



السلام عليكم أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي والتنزيل

بسم الله الرحمن الرحيم .. ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )




نزف أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام أهل البيت عليهم السلام مصابيح الدجى وسفن النجاة وسيدي ومولاي صاحب العصر والزمان ( عج ) و إليكم يا مؤمنين أسمى آيات التهاني والتبريكات بذكرى يوم المباهله لسيد الوصييبن وابن عم خير الأنبياء حيدر الكرار وحجة الجبار وأبو الأئمة الأطهارالمخصوص بذو الفقار ساقي أولياء الله من حوض النبي المختار قسيم الجنة والنار مصباح الأنوار البطل الضرغام المتهجد في غسق الظلام كافل الأرامل والأيتام الممدوح في سورة الأنعام الليث الهمام وعمود الإسلام والشفيع يوم الزحام نور المشارق والمغارب ومظهر العجائب ليث بني غالب الإمام عليّ بن أبي طالب عليهما السلام رزقنا الله وإياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في الآخرة فبارك اللهم هذه الفضيلة واقض حوائج المحتاجين بحق محمد وعلي والعترة المعصومين عليهم السلام ..




السلام عليك يا أمير المؤمنين السلام عليك ياامام المتقين السلام عليك ياولي الله السلام عليك يامام الهدى السلام عليك ياعلم التقى السلام عليك ياابا الحسن والحسن السلام عليك ياعمود الدين السلام عليك يا سيد الوصين السلام عليك يالمولود في الكعبة السلام السلام عليك يا اسد الله في الوغى السلام عليك يا صاحب الحوض وحامل اللواء السلام عليك يا قالع باب خيبر السلام عليك يا صاحب الشفاعة في يوم الورى السلام على سيد السادات السلام عليك يا صاحب المعجزات السلام عليك يا نور الله في الظلمات .





♥ ♥ ♥ •·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯ `·.·•♥ ♥ ♥

طوبى لِمَن سَكَن النَجَف .... بِجوارِ مَيمونِ الشرف
الهاشـــــمي الطــّالِبـــي .... عــليٍّ المَولى الاعَـف
ابغِي جوارك ياعَـــلي .... فهل تُبَلِّغـُنِي الهَدف؟؟


♥ ♥ ♥ •·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯`·.·••·.·´¯ `·.·•♥ ♥ ♥




يوم المباهلة

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد ..(فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)

لقد كتب الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) إلى أهل نجران وأكثرهم نصارى، يدعوهم إلى الإسلام : أما بعد:
فإني أدعوكم إلى عبادة الله أدعوكم إلى ولاية الله من ولاية العباد فوصل الكتاب إلى الأسقف، حيث قرأه فأصابه الذعر الشديد فأرسل على رجل هو
(شرحبيل بن وداعة)، فاستشاره في ذلك فقال: قد علمت ما وعد الله تعالى إبراهيم في ذرية إسماعيل من النبوة فما يؤمن أن يكون هذا الرجل نبيّاً، وليس لي في النبوة رأي لو كان أمراً من اُمور الدنيا أشرت عليك فيه وجهدت لك فبعث الأسقف إلى أهل نجران فكلمهم فاجتمع رأيهم على إرسال شرحبيل وابنه عبد الله وحبار بن قنص، ليستعلموا أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فوصلوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فسألوه عن عيسى بن مريم

فقال (صلى الله عليه وآله): إنّه عبد الله وهم يحسبون أنه ابن الله : لأنه ولد من غير فنزلت الآية الكريمة: (فمن حاجّك فيه...) فكانت تلك الآية البليغة في نفوسهم حيث تعبر عن علي (عليه السلام) بـ ( أنفسنا )، وعن فاطمة بـ ( نساءنا ) وعن الحسن والحسين (عليهما السلام) بـ ( أبناءنا ) فكانت حجة دامغة فخرج النبي (صلى الله عليه وآله) وعليه مرط من شعر أسود وكان احتضن الحسين (عليه السلام) وأخذ بيد الحسن (عليه السلام) وفاطمة (عليها السلام) تمشي خلفه وعلي (عليه السلام) يمشي خلفها وهو يقول: إذا دعوت فأمّنوافقال أسقف نجران: يا أبا القاسم، رأينا ألاّ نباهلك، وأن نقرّك على دينك فقال (صلى الله عليه وآله): فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا, يكن لكم ماللمسلمين وعليكم ما على المسلمين. فأبوا. فقال (صلى الله عليه وآله): فإٍني اُناجزكم القتال فقالوا: مالنا بحرب العرب طاقة, ولكن نصالحك على أن لا تغزونا ولا تردّنا عن ديننا وعلى أن نؤدي إليك في كل عام ألفي حلّة؛ ألف في صفر، وألف في رجب وثلاثين درعاً عادية من حديد فصالحهم النبي (صلى الله عليه وآله) على ذلك، وقال: والذي نفسي بيده إنّ الهلاك قد تدلّى على أهل نجران، ولو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازير ولاضطرم عليهم الوادي ناراً، ولاستأصل الله نجران وأهله حتى الطير على رؤوس الشجر ولما حال الحول على النصارى كلهم حتى يهلكوا

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا


عدل سابقا من قبل الراية الفاطمية في الخميس نوفمبر 08, 2012 1:06 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم   الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 2:12 pm



آية التصدّق

قال الله تعالى :
( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَ رَسُولُهُ ، وَ الَّذِينَ آمَنُواْ ، الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ ، وَ يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ ، وَ هُمْ رَاكِعُونَ )


قصّة التصدّق :

قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ( إنّ رهطاً من اليهود أسلموا ، منهم ، عبد الله بن سلام ، و أسد ، و ثعلبة ، و ابن يامين ، و ابن صوريا ، فأتوا النبي ( صلى الله عليه و آله ) فقالوا : يا نبيَّ الله ، إنّ موسى أوصى إلى يوشع بن نون ، فمن وصيُّك يا رسول الله ؟ ، و من وليّنا بعدك ؟ ) .
فنزلت هذه الآية : ( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) .
ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( قوموا ) ، فقاموا فأتوا المسجد ، فإذا سَائلٌ خارج ، فقال : ( يا سائل ، أما أعطاكَ أحد شيئاً ) ؟ ، قال : نعم ، هذا الخاتم .
قال ( صلى الله عليه و آله ) : ( مَنْ أعطَاك ) ؟ ، قال : أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلِّي ، قال : ( عَلى أيِّ حَالٍ أعطاك ) ؟ ، قال : كان راكعاً ، فكبَّر النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) ، و كبَّر أهل المسجد .
فقال ( صلى الله عليه و آله ) : ( عليٌّ وليُّكم بعدي ) ، قالوا : رضينا بالله ربَّاً ، و بِمحمَّدٍ نبياً ، و بعليٍّ بن أبي طالب ولياً ، فأنزل الله عزَّ وجلَّ : ( وَ مَن يَتَوَلَّ اللهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِينَ آمَنُواْ ، فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ )


اتفاق المسلمين على التصدّق

اتفقت روايات العلماء على أنَّ الإمام علي ( عليه السلام ) ، قد تصدَّق بخاتمه وهو راكع ، و ليس بين الأُمَّة الإسلامية خلاف في ذلك ، فشكَر الله ذلك له ، و أنزل الآية فيه ، فيلزم الأُمَّة الإقرار بها ، و ذلك لموافقة هذه الأخبار لكتاب الله ، و كذلك وجدنا كتاب الله موافقاً لها ، و عليها دليلاً ، و حينئذٍ كان الاقتداء بها فرضاً ، لا يتعدَّاه إلاّ أهل العناد و الفساد .






ياسين الوائلي: انته الولي حيدر علي
http://www.shiavoice.com/play-6qhd0.html

إيهاب عبد الامير : مولاي علي الهادي
http://www.iraqnoor.net/listen_16637_1.html

علي الدراجي : ياحبيبي ياعلي
http://www.iraqnoor.net/listen_15215_1.html

وارث الساعدي : ياعلي مولاي
http://www.iraqnoor.net/listen_20950_1.html

نذير الرماحي : علي أبو تراب
http://www.iraqnoor.net/listen_15759_1.html

جليل الكربلائي : مولاي ياعلي
http://www.iraqnoor.net/listen_29701_1.html



نسألكم الدعاء في هذه الأيام الحيدرية المباركة .. تسبيحة الزهراء




_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
الراية الفاطمية
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: بذكرى يوم المباهله لسيد الوصييبن وابن عم خير الأنبياء حيدر الكرار وحجة الجبار   الثلاثاء مايو 28, 2013 4:30 am

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
بعد ايام من واقعة غدير خم .. نستقبل ذكرى المباهلة
و كانها تاكيد منه جل و على على إمامة علي ابن ابي طالب
فهي احد اكبر الادلة على ان عليا عليه السلام هو نفس النبي صلوات الله عليه و آله و سلم و يتحلى هذا واضحا في الآية الكريمة


(فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ العِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ) .
هذه الاية تسمّى بـ «آية المباهلة».





وبهذه المناسبة العظيمة ابعث أعذب التهاني والتبريكات ,,, مكللة بالود والولاء والورد والرياحان إلى كل موال هذا محمد النبي من خلفه سار علي و في القلب سارت فاطمة الشمس لنورها مظلمة و عن اليمين سار الحسن سبط الرسول المؤتمن و في الشمال مشى الحسين ريحانة طه الامين موكب القداسة

ونزف أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام أهل البيت عليهم السلام مصابيح الدجى وسفن النجاة وسيدي ومولاي صاحب العصر والزمان ( عج ) و إليكم يا مؤمنين أسمى آيات التهاني والتبريكات بذكرى يوم المباهله لسيد الوصييبن وابن عم خير الأنبياء حيدر الكرار وحجة الجبار وأبو الأئمة الأطهارالمخصوص بذو الفقار ساقي أولياء الله من حوض النبي المختار قسيم الجنة والنار مصباح الأنوارالبطل الضرغام المتهجد في غسق الظلام كافل الأرامل والأيتاالممدوح في سورة الأنعام الليث الهمام وعمود الإسلام والشفيع يوم الزحام نور المشارق والمغارب ومظهر العجائب ليث بني غالب الإمام عليّ بن أبي طالب عليهما السلام رزقنا الله وإياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في الآخرة .ونزف أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام أهل البيت عليهم السلام مصابيح الدجى وسفن النجاة وسيدي ومولاي صاحب العصر والزمان ( عج ) و إليكم يا مؤمنين أسمى آيات التهاني والتبريكات بذكرى يوم المباهله لسيد الوصييبن وابن عم خير الأنبياء حيدر الكرار وحجة الجبار وأبو الأئمة الأطهارالمخصوص بذو الفقار ساقي أولياء الله من حوض النبي المختار قسيم الجنة والنار مصباح الأنوارالبطل الضرغام المتهجد في غسق الظلام كافل الأرامل والأيتاالممدوح في سورة الأنعام الليث الهمام وعمود الإسلام والشفيع يوم الزحام نور المشارق والمغارب ومظهر العجائب ليث بني غالب الإمام عليّ بن أبي طالب عليهما السلام رزقنا الله وإياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في الآخرة .




قحطان البديري: الولاية الحيدرية
http://shiavoice.com/play-6oPC4.html

عبدالحي آل قنبر: علي امير المؤمنين
http://shiavoice.com/play-6muYu.html

علي الأمي: نهجك احنا دائبين
http://shiavoice.com/play-g0e9x.html

خليل الجردابي: علي علي
http://shiavoice.com/play-niHOm.html

أحمد البهادلي: نادينه ياعلي
http://shiavoice.com/play-5eJeh.html



فبارك اللهم هذه الفضيلة واقض حوائج المحتاجين بحق محمد وعلي والعترة المعصومين عليهم السلام

تسبيحة الزهراء

_________________
مّن مبلّــع عنّـي الزمـان عتـابـاً * ومُقــرّع منّـي لــه أبــوابـا
يا ويـح دهـري راح ينـزع للأسـى * من بعـد ما ذقـتُ النعيـم شـرابـا
دهــرٌ تعامـى عـن هُــداه كأنّـه * أصحـاب أحمـد أشركوا مُـذ غابـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://krar-hidri.yoo7.com/profile?mode=editprofile
 
ذكرى المباهلة والتصديق بالخاتم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراية الفاطمية :: الراية الإسلامية :: راية الأئمة المعصومين عليهم السلام-
انتقل الى: